أقدم التخصصات الطبية

علي المرزوقي: إجراءات لرفع الوعي الصحي للسكان

صورة

أوضح الدكتور علي حسن المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث بالمركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، أن الصحة العامة تعتبر من أقدم التخصصات الطبية التي عرفها العالم، وأن هناك مجموعة من الإجراءات التي تساعد في رفع الوعي الصحي للسكان، فيما تحتاج إلى العديد من السنوات لتأكيد نجاحها، لافتاً إلى أن المجتمعات تغفل عادة دور اختصاصي الصحة العامة، وتنظر إليه وكأنه أقل شأناً من الأطباء المتخصصين في أمراض أخرى.

مواجهة الأمراض

وأضاف أن الصحة العامة يمكن تعريفها بأنها مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى منع وقوع الأمراض في المجتمع وانتشارها، معتبراً أن هذا العلم تطور مع تطور البشرية، ولكن التطور الذي حصل في مجال الصحة العامة، كان أبطأ بكثير من التطور الذي حدث في غيرها من التخصصات الطبية، فمثلاً تخصصات الأمراض القلبية أو الأعصاب أو غيرها من التخصصات، حققت قفزات مذهلة خلال القرن الماضي، معتبراً أنه ما زال تخصص الصحة العامة متخلفاً بحوالي 20 عاماً عن غيرها من التخصصات.

وقال إن هناك العديد من الأسباب لهذا التراجع، لعل أهمها أن صناع القرار تهمهم النتائج التي تتحقق في زمن قليل، فمثلاً طبيب القلب يمكن أن يقول إنه عالج 100 مريض خلال شهر واحد، أما المتخصصون في مجال الصحة العامة فيستحيل عليهم أن يأتوا بمثل هذا الرقم، لأن الصحة العامة تعنى بوضع خطط وسياسات تتطلب أعواماً عديدة لتحقق نتائج ملموسة، وعلى سبيل المثال، فإن خطط التوعية ضد التدخين لا يمكن قياس أثرها وفعاليتها إلا بعد 10 سنين مثلاً، لذا، كانت وما زالت معظم الأموال والبحوث والدراسات الطبية تذهب للتخصصات الطبية العلمية، وتبقى حصة بسيطة للصحة العامة.

وتابع المرزوقي أنه عند الحديث عن الصحة العامة بشكل عام، فإننا نتحدث عن مجموعة من الإجراءات والسياسات والأنشطة المتكاملة التي تساعد في رفع الوعي الصحي بين السكان ومنع حدوث الأمراض، فالكل يعلم أن التدخين ضار بالصحة، ويؤدي إلى العديد من الأمراض الخطرة، ولكن المعرفة وحدها لا تكفي لمنع أفراد المجتمع من التدخين، وهنا تتدخل الحكومات بمجموعة من الإجراءات، مثل منع التدخين في الأماكن العامة، رفع أسعار منتجات السجائر، منع بيع منتجات السجائر للقاصرين، وحظر إعلانات السجائر، إضافة إلى تعزيز أنشطة التثقيف الصحي التي تهدف إلى رفع الوعي حول هذه المخاطر، وأن كل هذه الإجراءات تهدف لخفض معدلات التدخين بين السكان، وبالتالي، تقليل العبء المرضي لهذه المشكلة.

وذكر أنه يمكن قياس ذلك بأي مرض آخر، فمثلاً أمراض السكري لا يمكن التقليل من معدلات الإصابة بها بعلاج المريض فقط، بل يجب أن تكون هناك مجموعة من السياسات التي تساعد على الوقاية من هذا المرض، مثل تخصيص أماكن للرياضة، وتوفير الأكل الصحي، وتقنين استهلاك الوجبات السريعة، فضلاً عن وضع برامج ترصد وتعرف مدى نجاح الإجراءات والأنشطة التي تم القيام بها لخفض معدلات الإصابة بهذا المرض، إضافة إلى رفع الوعي الصحي لدى المجتمع حول كيفية الوقاية من هذا المرض.

خطط الوقاية

وأفاد بأنه يجب الإشارة إلى أنه عندما تعهد الدول إلى وضع خطط الوقاية في مجال الصحة العامة، فإن نتائج هذه الخطط وثمارها قد تحتاج إلى العديد من السنوات لتأكيد نجاحها، وهي مشكلة كبيرة تواجه المتخصصين في هذا المجال، حيث إن صناع القرار عادة يفضلون الإجراءات التي يمكن أن تأتي بنتائج ملموسة في أقل فترة زمنية ممكنة.

تواصل

تبث هيئة الصحة بدبي برنامجاً دورياً مصوراً في حسابها على انستغرام وتويتر يقوم خلاله عدد من أطباء الهيئة بتثقيف المجتمع عن حالات مرضية منتشرة مثل السكري والسمنة وغيرها وأيضاً عن الاهتمام بالأطفال وقت الدراسة، كما أن للهيئة تطبيقات صحية للهاتف في مجالات متعددة لخدمة الأفراد وتثقيفهم.

توعية

تلعب جمعية الإمارات الطبية دوراً مهماً في نشر الوعي بين أفراد المجتمع، حيث تقوم بعمل ورش تثقيفية للمجتمع، ولديها أيضاً برنامج الكلية الطبية المصغرة الذي يهدف التوعية بعلوم وأساسيات الطب وتخصصاته وفروعه المختلفة على نحو مصغر وسهل الفهم ويتكون، من خمسة مستويات لمدة خمسة أسابيع متفرقة وقد لاقى إقبالاً منقطع النظير.

شراكة

أبرمت صحة دبي ومؤسسة دبي للإعلام ممثلة بـ«صحيفة البيان» يناير 2016 اتفاقية تعاون لإصدار ملحق صحي أسبوعي لتعزيز أنماط حياة سليمة، والهدف الأساسي منه توعية المجتمع وتزويده بمعلومات وأخبار صحية ترمي إلى تغيير أنماط الحياة السائدة إلى صحية.

بين و الصواب و الخطأ

40%

من المرضى يصدقون المعلومات الصحية من الإنترنت، وللأسف ليس بمقدور كل إنسان كشف مدى مصداقية تلك المواقع وما إذا كانت مواقع ربحية وهدفها نشر معلومات تسوق لبيع منتجاتها فقط.

42%

من المرضى يبحثون عن المعلومات الصحية من الإنترنت، وهذا أمر خاطئ، فيما يعتبر الحصول على المعلومات من مصادرها الصحيحة والرسمية الأفضل، حتى لا يتسبب اتباعها بتبعات سلبية للمرضى.

2015

بدأت هيئة الصحة بدبي، بث برنامجها الإذاعي «صحة وسعادة»، وذلك بالتعاون المثمر مع مؤسسة دبي للإعلام، وإذاعة نور دبي، مستهدفة فتح المزيد من قنوات التواصل مع جمهور المتعاملين ومؤسسات المجتمع المعنية وأفراده.

1999

ظهرت فكرة كلية الطب المصغرة لأول مرة في أمريكا وتبنت جمعية الإمارات الطبية المشروع في الإمارات، وبالتعاون مع جامعة خليفة بدأت بأبوظبي في 2015، أول تجربة من نوعها في الدولة للتوعية بعلوم وأساسيات الطب وتخصصاته وفروعه المختلفة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات