عائشة النعيمي:النانو تكنولوجي.. ثورة مستقبل العلوم

أوضحت الدكتورة عائشة النعيمي الباحثة في تقنية «النانو»، أو «الصغائر»، بمعهد «مصدر»، أن هذه التقنية هي الثورة القادمة في مستقبل العلوم، لافتة إلى أهمية وجود متخصصين إماراتيين في مجال النانو تكنولوجي.

حيث سيسهم ذلك في تحقيق إنجازات في مختلف المجالات التي تساهم في تحقيق رؤية الدولة المستقبلية في بناء اقتصاد مبني على المعرفة وتعزیز الابتكار والبحث والتطویر.

خواص المواد

وأضافت إن «النانو» تعتمد على فيزياء الكم بدلاً من الفيزياء التقليدية، وذلك لأن خصائص المواد تختلف، وأنها تدخل في جميع المجالات الإلكترونية، الطبية، الكيميائية، العسكرية، الزراعية وغيرها الكثير، وتعتبر أيضا اختصاراً لوحدة جزء من المليار حيث يمكن تقسيم المتر الواحد لمليار نانومتر.

ومن هنا جاء مصطلح تقنية النانو (النانو تكنولوجي)، وهو العلم الذي يقوم على دراسة خواص المواد وتطبيقاتها على المقياس الذري والجزئي أي ما يتراوح حجمها ما بين 0.1 ــ 100 نانومتر، مدللة على ذلك بأنه يبلغ متوسط قطر شعر الإنسان بـ 100 مايكرومتر (النانوميتر هو جزء من الألف من المايكرومتر) .

في حين قطر خلايا الدم الحمراء في جسم الإنسان تبلغ 7 مايكرومتر. وذكرت أن ما يميز تقنية النانو أنها علم مشترك يعتمد كلياً على مبادئ العلوم الأساسية من فيزياء، كيمياء، علوم المواد وأحياء وغيرها الكثير وكذلك أساسيات علوم الهندسة الكهربائية، الكيميائية، الميكانيكية إلخ.

موضحة أن مثل تلك الميزة تحث الباحثين والمهتمين في هذا المجال على التواصل والتحاور مع الآخرين لتبادل الأفكار والمشاركة في حل مشاكل كانت مستعصية بالعلوم التقليدية لتسهم في ثورات علمية جديدة تواكب التطور العلمي.

متخصصون إماراتيون

وقالت إن وجود الكوادر الوطـــنية المتخصصة هو أحد الأعمــــدة الأساسية للابتكار في الإمارات خلال السنوات المقبلة، خاصة أن كل المجالات من الممــكن استخدام النانو تكنولوجي فيها، ولفتت إلى أنها تسعى أن تكون أبحاثها في مجال تصنيع و تطوير الخلايا الشمسية بحيث يكون لها دور فعال في تحقيق رؤية الدولة، خاصة أن التوجهات المستقبلية هي تنويع مصادر انتاج الطاقة

دور مهم

وشرحت أن معهد «مــــصدر» يلعب دوراً رئيسياً في تمكين تكنولوجيا النانو في عدة مجالات حيث تم إنشاء الغرفة النظيفة، وهي مختبر أبحاث متخصص في التصنيع و البحث العلمي المتعلق في النانو تكنولوجي، وبتعبير أكثر دقة، الغــرف النظيفة لديها مستوى مسيطر عليه من التلوث.

والذي يتم تحديده من خلال عدد من الجسيمات في المتر المكعب، وتحتوي هذه الغرفة في معهد مصدر على احدث المعدات المتطورة التي يمكن من خلالها تطوير وإجراء أبحاث متعددة التخصصات تـــساهم في تطوير إمكانات الإمارات في مجـــالات مختلفة منها مجال الطاقة المتقدمة والاستدامة.

كما أنه تم تطوير أجهرة ذاكرة نانونية وتصنيع خلايا شمسية وتطوير مواد نانوية باستخدام معدات الغرفة النظيفة في مصدر، فيما يساهم أيضا في إيجاد كوادر وطنية مبتكرة لديها خبرة واسعة بالمجال.

كفاءة علمية

نالت الدكتورة عائشة النعيمي دكتوراه في الهندسة متعددة التخصصات من «مصدر»، وتتركز أبحاثها على دراسة الجرافين لتطبيقات الخلايا الشمسية، وحصلت أيضا على ماجستير هندسة النظم الدقيقة، ومنحت جائزة الباحث الإماراتي، وتعد أول إماراتية تعمل بالغرف النظيفة في «مصدر» لتصنيع خلايا السيليكون الرقيقة.

ثورة

يسهم تعزيز تكنولوجيا النانو في إحداث ثورة في عدة مجالات تسهم في خدمة مستقبل الإمارات، وعلى سبيل المثال فإن قطاع الطاقة، ومن خلال استخدام هذه التكنولوجيا يمكنه تطوير منتجات أكثر فعالية لإنتاج الطاقة، وامتصاصها، وتخزينها في أجهزة أصغر وأكثر كفاءة، مثل البطاريات، وخلايا الوقود، والخلايا الشمسية و أجهزة الذاكرة.

طب

ينظر إلى تكنولوجيا النانو باعتبارها شيئا ثميناً في مجال الطب، لأنها تسهم في تطوير ما يسمى بالعقاقير الذكية، التي توفر العلاج بشكل أسرع ودون الآثار الجانبية المتواجدة في الأدوية التقليدية.

كما أنها تدخل في عدة مجالات مثل تجديد الأنسجة، وإصلاح العظام، وحتى علاج بعض الأمراض مثل السرطان والسكري وغيرها من الأمراض التي تهدد الحياة.

جامعات

تشمل التخصصات الجامعية التي تؤهل الطلاب الجامعيين لدراسة علوم النانو، الفيزياء ، الكيمياء، الهندسة الكيميائية، والميكانيكية، والكهربائية، وعلوم المادة ، وتتوفر الدراسة بجامعات الإمارات، الشارقة، خليفة، أميركية الشارقة ورأس الخيمة، معهد مصدر، وكليات التقنية، وتفتح الجامعات باباً واسعاً من خلال برامج دراسية متخصصة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات