المراكز الثقافية في الدولة تحتفي بعام القراءة

من أنشطة الطلبة ــ من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن المراكز الثقافية التابعة للوزارة بكافة إمارات الدولة تركز الجانب الأكبر من أنشطتها هذا العام على الاحتفاء بالكتاب واللغة العربية وفنونها وآدابها، في إطار توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة بأن تكون هذه المراكز بيئة جاذبة لكافة فئات المجتمع وخاصة الشباب، من خلال تقديم برامج وأنشطة تتعلق بتعميق قيمة القراءة والثقافة بمعناها الأشمل، حتى تكون القراءة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي، وتلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، بأن يكون عام 2016 هو عام القراءة.

عجمان

هذا وقد نظم مركز عجمان الثقافي محاضرة بعنوان ( وجوه تقرأ) قدمها الدكتور سعيد بالليث الطنيجي مستشار أسري وتربوي، مستشار تنمية بشرية وإدارية وقد دارت المحاضرة حول تحدي القراءة العربي وتشجيع الحضور لتكن جزءاً من مبادرة تشجيع القراءة في العالم العربي، القراءة: ماهيتها وأهميتها وأهدافها، أنواع القراءة ومهاراتها، وقد تطرق المحاضر إلى تقنيات عملية في القراءة السريعة، وفي ختام المحاضرة قدم بمشاركة الجمهور تطبيقات عملية في القراءة، وقد هدفت الفعالية إلى غرس حب القراءة وأهميتها في نفوس أفراد المجتمع.

أم القيوين

نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين «ملتقى اللغة العربية» للعام التاسع على التوالي بحضور طلاب مدارس منطقة أم القيوين التعليمية،حيث افتتح الملتقى بتقديم ندوة ثقافية حول دور المدرسة في تعزيز القراءة قدمتها كليثم عبدالله المزروعي عضو في جمعية حماية اللغة العربية، التي أشارت إلى أن المدرسة تلعب دوراً كبيراً في تشجيع الطلبة على البحث والقراءة وأن المحيط الأسري يساهم بشكل كبير في دعم القراءة وتعزيزها في نفوس أبنائنا.

وأكد عبدالله علي بوعصيبة مدير مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين أن وزارة الثقافة تولي اهتماماً كبيراً في الحفاظ على اللغة العربية والاهتمام بها من خلال البرامج والفعاليات التي تطلقها كما يتجسد ذلك أيضاً من خلال رسالتها التي تقوم على إبراز الهوية الوطنية ودعمها ببرامج التنمية وإحياء الثقافة وموروثاتها مؤكداً أن الدولة عززت من مكانة اللغة العربية من خلال إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ،حفظه الله، بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة، إضافة إلى مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحدي القراءة لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي وذلك بهدف إبراز جيل واع قارئ ذي معرفة ومطلع.

مسافي

وفي إطار الاهتمام بالقراءة والتركيز على طلاب المدارس لتشجيعهم على اقتناء الكتب، نظم المركز الثقافي في مسافي ورشة «سرد قصة للأطفال» بمقر حديقة المعرفة التابعة للمركز الثقافي والورشة تنظم أسبوعياً بمكتبة الأطفال لسرد قصص لطلاب المدارس من منطقة مسافي وعرض لفيديوهات لتشجيعهم على القراءة حيث يتم اختيار أعمالاً مشوقة وتقدم مضموناً يناسب المرحلة العمرية، حتى يتفاعل الأطفال مع القصة من خلال جلسة الأسئلة التي تلت عرض القصة.

دبا الفجيرة

ومن جانب آخر شارك مركز الوزارة في دبا الفجيرة القيادة العامة لشرطة الفجيرة وجمعية الفجيرة الخيرية ومركز دبا الحصن الطبي والهلال الأحمر الإماراتي ومدرسة حمد بن عبدالله الشرقي في برنامج خطواتك خير لأجل الغير بهدف زرع الفرحة والمرح في روح الأطفال الأيتام وقد تضمنت الفعالية مشاركة الطلاب الحاضرين بالأهازيج الشعبية مثل الرزيف وإلقاء الشعر إضافة إلى فقرة المسابقات والطبق الخيري الذي يعود ريعه للأعمال الخيرية.

طباعة Email