حديث

تبكير الصلاة في البرد والإبراد في الحرّ

ت + ت - الحجم الطبيعي

الشرع الإسلامي جاء في مصلحة العباد، سواء كانت هذه المصلحة في النفس، أو في البدن، أو في المال، وهو ما تمثل في الأحكام الشرعية من نصوص ثابتة، ومن ذلك ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم من رحمة بالمؤمنين، فقد جاء في صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال:

"كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتد البرد بكر بالصلاة وإذا اشتد الحر أبرد بالصلاة يعني الجمعة".

طباعة Email