نادرة

أشعب بن جبير وحديث الخلَّتين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشعب بن جبير أحد مماليك الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه، ويروى أنه ولد سنة تسع للهجرة، وقد عمر طويلا، وعُرف بالظُرف والمُستحسنات.

وكان له مواقف كثيرة مع الصحابة والتابعين، اشتركت كل تلك المواقف بالمُلح والفكاهات والنوادر، وبعض تلك الفكاهات كفيلة بملء الوجه بابتسامة، ومن تلك المواقف ما حدث بينه وبين بعض سائليه عن حاله وعشرته للصحابة، وما استفاد من تلك العشرة، وكم كان جوابه ظريفاً وذا دعابة عندما أوهم الجميع أنه لديه ما يقوله، ثم تفاجأوا بأن جعبته خاوية على عروشها، وهاكم قصته:

قيل له يا أشعب: قد لقيت رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فلو حفظت أحاديث تتحدث بها.

فقال: أنا أعلم الناس بالحديث.

قيل فحدثنا.

قال: حدثني عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال: خلَّتان لا تجتمعان في مؤمن إلا دخل الجنة، ثم سكت. فقيل له: هات، ما الخلتان؟

قال: نسي عكرمة إحداهما ونسيت أنا الأخرى.

طباعة Email