الإفساحُ ونهيُ المرء عن الإقامة في مجلس غيره

ت + ت - الحجم الطبيعي

من مواطن الأدب، وحسن المعاملة في بيوت الله، أن يجلس المسلم حيث ينتهي به المجلس، ومن ذلك ما رواه الإمام البخاري رحمه الله تعالى - في صحيحه من حديثين لابن عمر رضي الله عنهما:

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يقيم الرجل الرجلَ من مجلسه ثم يجلس فيه".

وحديث: "عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه آخر، ولكن تفسحوا وتوسعوا".

طباعة Email