شخصية

ابن دقيق العيد.. قاضي قضاة العصر المملوكي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بينما كان العالِم الفقيه علي بن وهب المعروف بمجد الدين القشيري يأخذ طريقه لأداء فريضة الحج في يوم السبت الخامس والعشرين من شهر شعبان سنة 625هـ على ظهر إحدى السفن، وبصحبته زوجته كريمة الشيخ الزاهد الورع مفرح الدماميني، وضعت زوجته غلامًا، فرفع مجد الدين القشيري يده إلى السماء شاكرًا حامدًا نعمة الله عليه.

غلب عليه لقب ابن دقيق العيد، وهو لقب جده الأعلى الذي كان ذا صيت بعيد بين أهل الصعيد، وقد لقب كذلك؛ لأن هذا الجد كان يضع على رأسه يوم العيد طيلسانًا أبيض شديد البياض، فشبَّهه العامة من أبناء الصعيد لبياضه الشديد هذا بدقيق العيد.

النشأة

نشأ ابن دقيق العيد في مدينة قوص التي كانت تشتهر في ذلك الوقت بمدارسها ونهضتها الثقافية، تحت رعاية والده مجد الدين القشيري، وعاش شبابه تقيًّا نقيًّا ورعًا طاهر الظاهر والباطن، فحفظ القرآن الكريم، وتفقه على مذهب الإمام مالك على أبيه، ثم تفقه على مذهب الإمام الشافعي على تلميذ أبيه البهاء القفطي. ودرس النحو وعلوم اللغة على الشيخ محمد أبي الفضل المرسي، وشمس الدين محمود الأصفهاني، ثم ارتحل إلى القاهرة التي كانت في ذلك الوقت مركز إشعاع فكري وثقافي، فالتف حول العلماء، وأخذ عنهم في كل علم وفن.

ولازم سلطان العلماء الشيخ عز الدين بن عبدالسلام حتى وفاته، وأخذ عنه الأصول وفقه الإمام الشافعي، وسمع الحافظ عبدالعظيم المنذري، وعبدالرحمن البغدادي البقال، ثم سافر بعد ذلك إلى دمشق وسمع بها من الشيخ أحمد عبدالدايم وغيره، ثم اتجه إلى الحجاز ومنه إلى الإسكندرية فحضر مجالس الشيوخ فيهما، وبلغ غايته في شتى أنواع العلوم والمعرفة الإسلامية.

وقد جمع بين فقهي الإمامين مالك والشافعي، ومكث بالقاهرة فترة يسيرة، اتجه على إثرها إلى مسقط رأسه قوص، حيث تقلد منصب التدريس بالمدرسة النجيبية، وهو لم يتجاوز السابعة والثلاثين من عمره، فالتف حوله المريدون.

وقد عُرف بغزارة علمه وسعة أفقه، فذاع صيته بين الناس، حتى إن والي قوص أسند إليه منصب القضاء على مذهب الإمام مالك. ثم اتجه بعد ذلك إلى القاهرة، وقام فيها بالتدريس بالمدرسة الفاضلية، والكاملية، والصالحية، والناصرية.

قاضي القضاة

حينما توفي قاضي القضاة في مصر، وهو التقي عبدالرحمن بن بنت الأعز في ثامن عشر جمادى الأولى سنة 695هـ، وذلك في عهد السلطان منصور بن لاجين، تقلد ابن دقيق العيد هذا المنصب لمدة سبع سنوات، بلغت فيها شخصيته مكانة مرموقة في الديار المصرية.

وكان في قضائه وآرائه وفتواه مثلاً أعلى للصدق والعدالة والنزاهة، لا يخشى في الحق لومة لائم أو بطش سلطان. وترتب على ذلك أن كثر أعداؤه وحاسدوه الذي كانوا يدسون عليه ويكيدون له. وقد كان - رحمه الله - كريمًا جوادًا.

توفي بالقاهرة يوم الجمعة لتسعة أيام بقيت من صفر 702هـ، بعد أن عمّر 77 عامًا. وقد دُفن يوم السبت، وكان يومًا مشهودًا وقف فيه جيش مصر ينتظر الصلاة عليه. آثاره العلمية

ترك القاضي ابن دقيق العيد رحمه الله تعالى - الكثير من المؤلفات العلمية في الحديث وعلوم الفقه، ما زالت تعتز بها المكتبة العربية حتى يومنا هذا. من هذه المؤلفات: كتاب الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، الإلمام في الأحكام في عشرين مجلدًا، وشرح لكتاب التبريزي في الفقه، وفقه التبريزي في أصوله. كما شرح مختصر ابن الحاجب في الفقه، ووضع في علوم الحديث كتاب الاقتراح في معرفة الاصطلاح. وله تصانيف في أصول الدين.

كما كان ابن دقيق العيد خطيبًا بارعًا، وله ديوان شعر ونثر لا يخرج عن طريقة أهل عصره الذين عرفوا بالسجع والمحسنات البديعية.

نقلا عن موقع قصة الإسلام (بتصرف).

طباعة Email