كأس العالم 2018

مؤتمرون في أبوظبي :مرض السمنة يستهلك 15% من الإنفاق العام على الصحة

جانب من إحدى جلسات مؤتمر الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي

حذر أطباء مشاركون في مؤتمر الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي من خطورة السمنة ومضاعفاتها والتي أصبحت تستهلك 15% من الإنفاق العام على الصحة في كثير من الدول التي تنتشر فيها هذه المشكلة الصحية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الأول للرعاية الصحية الأولية الذي نظمه مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال بفندق دوست ثاني، وبحضور أكثر من 150 طبيباً وممرضاً وصيدلانياً.

وقالت الدكتورة سمينة أحمد رئيسة المؤتمر ورئيسة قسم طب الأسرة في مستشفى دانة الإمارات أنه تم تقديم 12 ورقة ومحاضرة علمية تناولت مختلف جوانب الرعاية الصحية جميعها موجهة في الدرجة الأولى لأطباء الرعاية الصحية الأولية والعاملين في هذا القطاع من الكادر التمريضي والفني والصيادلة ومساعدي الصيادلة، مشيرة إلى أن دائرة الصحة في أبوظبي اعتمدت جلسات المؤتمر بما يعادل 7 ساعات من التعليم الطبي المستمر.

محاضرة

وقدم الدكتور حازم المومني استشاري الجراحة العامة وجراحات السمنة في مستشفى دانة الإمارات محاضرة عن الخيارات الجراحية المتاحة لعلاج السمنة، وأكد خلالها أن السمنة مشكلة صحية يجب معالجتها بأي شكل والتصدي لهذه القضية الصحية التي تتسبب في كثير من الأمراض المزمنة والمشاكل الصحية التي لا حصر لها، وأصبحت تشكل عبئاً كبيراً على القطاعات الصحية وتستنفذ النسبة الكبرى من الميزانيات المخصصة للقطاع الصحي، مشيراً إلى أن الدراسات الإحصائية أشارت إلى أن تكلفة علاج السمنة ومضاعفاتها والأمراض التي تتسبب بها تصل إلى 17.1 مليار دولار سنوياً بمنطقة الشرق الأوسط، مؤكداً أن الوقاية من السمنة سيوفر نسبة كبيرة من هذه المبالغ التي قد تخصص لمجالات أخرى في القطاع الصحي مثل البحث العلمي.

 

تجنب الآثار

تحدث الدكتور محمد أبو الخير، خبير الأدوية عن استعمال الأدوية في الرعاية الصحية الأولية وكيفية تجنب الآثار الجانبية للدواء خاصة عند كبار السن وأهمية معرفة الأطباء بالتفاعلات الممكنة بين المكملات كالبيوتين مع العديد من التحاليل المخبرية كهرمون الغدة الدرقية وأنزيمات القلب والهرمونات الجنسية، وضرورة التوقف عن أخذ المكملات قبل إجراء تلك الفحوصات.

تعليقات

تعليقات