مبادرة أطلقها مركز الشباب مستقطباً 200 شاب وشابة

«مجلس السعادة» في عجمان.. الريادة وصقل المهارات

إحدى الحلقات النقاشية بمجلس السعادة في عجمان | من المصدر

تميّزت المبادرة التي أطلقها مركز شباب عجمان، بالتعاون مع شبكة رؤية الإمارات الإعلامية، بتنظيم حلقات نقاشية بعنوان «مجلس السعادة»، في استقطاب 200 شاب وشابة، من خلال المشاركة في هذه الحلقات التي تناولت موضوعات التطوع وريادة الأعمال وإيجابيات وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي، كما استضاف 13 عضواً من المجلس والوطني الاتحادي، بهدف تبني الأفكار التي تهم الشباب والمجتمع، ونجح المجلس في إثراء النقاش بين الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تم نقل كل ما يدور في الحلقات النقاشية على منصات التواصل الاجتماعي، ويهدف «مجلس السعادة» إلى صقل مهارات الشباب، وتعزيز معرفتهم في مختلف المجالات، والاستفادة من تجارب أصحاب الخبرة، والإسهام في بناء جيل قوي يهتم بقضايا المجتمع، وتعزيز ثقة الشباب في طرح القضايا التي تهمه، وتعزيز دور المجالس التي عرفت في الوطن منذ أمد بعيد للتشاور والنقاش المجتمعي.

واستمرت الحلقات النقاشية مدة 6 أشهر بمقر مركز شباب عجمان، وحرص المنظمون على مشاركة أصحاب الهمم، حيث ترجمت الإعلامية فاطمة المناعي الحلقات النقاشية إلى لغة الإشارة للصم، وذلك لتعم الفائدة الجميع، كما أن التنوع في الموضوعات التي طرحت للنقاش أسهم في إثراء الحوار، ووجد استحسان الشباب وإعجاب الخبراء الذين استضافهم المجلس.

فتح آفاق للحوار

وقال أحمد الرئيسي، مدير مركز شباب عجمان: جاءت فكرة إطلاق «مجلس السعادة» من المركز، بالتعاون مع شبكة رؤية الإمارات الإعلامية، بهدف جذب الشباب وتنمية مهاراتهم، من خلال الحوار والنقاش وفتح آفاق جديدة للحوار المجتمعي، واستضافة أصحاب القرار من مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية لتبنّي الأفكار التي تُطرح، كما تم التنسيق مع المجلس الوطني الاتحادي لحضور هذه الجلسات، وحضر الحلقات ثلاثة عشر عضواً من المجلس الوطني الاتحادي، إضافة إلى تفعيل دور مركز الشباب وإيجاد أنشطة وفعاليات تستقطب الفئات العمرية كافة.

أحمد الرئيسي: تطوير مهارات الشباب وفتح آفاق للحوار المجتمعي

 

وأفاد بأنه تم إطلاق اسم «مجلس السعادة» على الحلقات النقاشية بهدف بث الروح الإيجابية بين الشباب، ضمن توجهات القيادة الرشيدة في الدولة التي تعمل من أجل إسعاد المجتمع، مؤكداً تفاعل الشباب مع جميع الموضوعات التي طرحت وأوجدت نقاشاً آخر على ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أنه يتم البث الحي لجميع حلقات النقاش في جميع مواقع التواصل، بهدف الوصول إلى كل أفراد المجتمع وإشراكهم في النقاش والاستفادة من الآراء التي تُطرح من الجميع.

وأشاد بدور فريق سفراء السعادة التطوعي التابع لشبكة رؤية الإمارات الإعلامية بتنظيم المجلس، والتعاون برئاسة عزة سليمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي والرئيس الفخري لفريق السعادة التطوعي، وحضور أعضاء المجلس والاستفادة من خبراتهم العملية.

وأشار إلى أن هدف «مجلس السعادة» إيصال رسالة إلى الجهات المعنية لتعريفهم بالقضايا التي تهمّ الشباب والوطن، وتعزيز المشاركة الشعبية، والإسهام في دفع عجلة التنمية والتطور اللذين تشهدهما الدولة، في ظل القيادة الرشيدة التي تتطلع دائماً إلى المراكز المتقدمة وإسعاد المجتمع.

 

حوار فاعل

ومن جانبه، أفاد المستشار الإعلامي عبد الله الشحي، الرئيس التنفيذي لشبكة رؤية الأمارات الإعلامية، بأن تنظيم «مجلس السعادة» بهدف كسر الحاجز الرسمي بين المسؤولين والشباب، وأن يكون الحوار حاضراً ومبسطاً، لكي يستفيد الجميع من أصحاب الخبرة، ولتعزيز التواصل ما بين الشباب والمسؤولين، لطرح قضاياهم ومشاركة الجميع في إثراء الحوار البناء لمصلحة المجتمع، مشيراً إلى أن الحلقات النقاشية كانت مفتوحة للجميع من المواطنين والمقيمين وحضور أعضاء المجلس الوطني ومديري الدوائر الحكومية.

عبد الله الشحي: مناقشة ريادة الأعمال ودور «التواصل الاجتماعي»

 

وذكر الشحي أنه تم عقد 6 حلقات نقاشية انطلقت في شهر سبتمبر من العام الماضي بواقع «مجلسين» شهرياً، وطرح خلالها موضوعات تناولت أهمية التطوع في المجتمع ودور فرق التطوع في خدمة المجتمع، ومناقشة ريادة الأعمال وكيفية تحقيق النجاح، وذلك من أجل تعزيز دور رواد الأعمال في الإسهام في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، والانخراط في مشاريع تدر ربحاً لأصحابها وفتح آفاق جديدة لهم.

كما استعرضت الحلقات النقاشية إيجابيات وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي، وكيفية استخدمها للدفاع عن الوطن، ومناقشة مسيرة نجاح الإعلام الإماراتي، ودوره في مواكبة التنمية والإسهام في عملية التطوير.

وأشاد الشحي بتفاعل الشباب وحضورهم والخروج بالعديد من الأفكار الجديدة التي طُرحت خلال النقاش، مؤكداً أنه سوف تستمر المبادرات مستقبلياً، والاستفادة مما طُرح خلال فترة الأشهر الـ6 الماضية، وإطلاق مبادرة جديدة لتعزيز المشاركة الشبابية.

 

تفاعل

مريم الشامسي: مشاركة الشباب وتفاعلهم أسهما في إنجاح الحلقات

 

قالت مريم الشامسي، مديرة إدارة السعادة في شبكة رؤية الإمارات الإعلامية: وجدت جلسات «مجلس السعادة» إقبالاً كبيراً من الشباب، وحضرها 200 شاب وشابة، وكان حضوراً لافتاً، وتفاعل الجميع خلال النقاش بالمشاركة وطرح الأفكار والآراء الخاصة بالقضايا التي تهم الشباب، لا سيما مجال ريادة الأعمال والعمل التطوعي، كما أن المجالس كانت فرصة للشباب للاحتكاك مع المسؤولين وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي. وأشارت إلى أن أهداف «مجلس السعادة» عقد جلسات حوارية تقدّم خلالها المعلومات من أهل الخبرة والمعرفة في مختلف المجالات العلمية.

تعليقات

تعليقات