تحلية مياه الآبار بالطاقة الشمسية

جهاز تحلية المياه المبتكر | من المصدر

ابتكر عدد من طلبة جامعة روشستر للتكنولوجيا بدبي، جهازاً لتحلية المياه وتنقيتها، يتألف من مضخة لاستخراج المياه من الآبار، ثم تمرّ هذه المياه خلال عملية تنقيتها من العوالق على مرشحات لفصل الشوائب عنها، ثم تمرّ بعد ذلك عبر غشاء التناضح العكسي للتخلص من الأملاح، بحسب ما أوضح لـ«البيان» الدكتور غالب القهوجي، رئيس قسم الهندسة الميكانيكية في الجامعة.

وأضاف أنه على الرغم من أن الغشاء العكسي قادر كذلك على فصل البكتيريا عن المياه، إلا أن الطلبة أضافوا كذلك أسلوب التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية بشكل متكرّر خلال مراحل التنقية، لضمان خلو المياه من أي بكتيريا ضارة، موضحاً أن المنظومة تستمد الطاقة الكهربائية التي تعمل بها عبر ألواح شمسية مرتبطة بها، تخزن الطاقة الكافية للعمل يوماً كاملاً.

وأشار الدكتور قهوجي إلى أن الطلبة قاموا بإجراء حسابات معمقة ودقيقة، وإجراء مسح دقيق لبعض مناطق الدولة منها أبوظبي وإمارة دبي ومدينة العين، والتي تخدم المواطنين الموجودين في المناطق التي تقع خارج نطاق شبكة المياه التي تغذي المدن.

وبين قهوجي أن معدل إنتاج مثل هذه المحطات الجديدة يمكن أن يصل إلى 200 غالون من المياه الصالحة للشرب يومياً، مشيراً إلى أنها يمكن حملها وسهولة نقلها، نظراً لصغر حجمها، كما يمكنها تحلية مياه الآبار المالحة أيضاً.

وقال الدكتور قهوجي، إن هذه المنظومة التي ابتكرها الطلبة، صممت لكي تستخدم بشكل خاص داخل الدولة، حيث تم دراسة عينات من مياه الآبار في بعض مناطق، وأوضح أن هذا الابتكار صغير الحجم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات