3000 متعسّر تفرج كربتهم جمعية الشارقة الخيرية بـ 29.6 مليون درهم

ساعدت جمعية الشارقة الخيرية 3000 حالة تفريج كربة شملت نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية وكذلك المُهددين بالسجن على ذمة قضايا تنفيذية، وذلك بدعم من فاعلي الخير وأصحاب القلوب الرحيمة، بتكلفة إجمالية بلغت 29.6 مليون درهم منذ مطلع شهر يناير وحتى شهر ديسمبر من العام الجاري، بحسب التقرير الصادر عن إدارة المساعدات الداخلية.

وقال عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي إن مشروع تفريج كربة يمثل أحد الركائز الأساسية في دعم الحالات والأسر المتعففة التي ضاقت بها الظروف ووصل بها الحال إلى البقاء خلف قضبان المنشآت العقابية والإصلاحية لتعثرهم في سداد مديونيات وتراكمات بسبب تدني حالتهم المعيشية، وقد قامت الجمعية منذ مطلع العام الجاري وحتى شهر ديسمبر الجاري بتفريج كربة 1619 حالة من نزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية، إلى جانب 1381 حالة آخرين من المهددين بدخول السجن على ذمة قضايا تنفيذية وتم تقديم مساعدات تفريج الكُربة ضمن أعمال لجنة أيادي، مبيناً أن المشروع بمثابة رؤية إنسانية تنظر الجمعية من خلاله إلى من وراء هؤلاء الغارمين من أسر وأطفال، وتعطف على ظروفهم التي أودت بهم إلى السجن أو المطالبين قضائياً، وبيّن أن سداد مديونية سجناء ملاحقين قضائياً سنّة حميدة بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسارت عليها القيادة، واتخذتها جمعية الشارقة الخيرية منهجاً لتعزيز التكافل ومنح الفرص للمتعثرين لينهضوا من جديد، ويسهموا في بناء وطنهم وخدمة مجتمعهم.

وأضاف: نعمل على مدار العام في مشروع تفريج كربة لمساعدة الحالات المستحقة في فتح نافذة أمل جديدة لهم، حيث نسعى إلى تحقيق تنمية روح التكافل الاجتماعي، وتقوية أواصر التعاون بين أفراد المجتمع، وتقديم العون الاجتماعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات