وزارة تنمية المجتمع تعزز خدماتها للمتعاملين بـ«الهوية الرقمية»

حرصت وزارة تنمية المجتمع على مواكبة التوجّهات الحكومية الذكية نحو تطبيق الهوية الرقمية للمتعاملين، الذين يتعيّن عليهم ترقية حساباتهم إلى الهوية الرقمية للتمكن من الوصول إلى الخدمات الإلكترونية في جميع أنحاء الدولة، والاستفادة بشكل خاص من الخدمات التنموية التي توفرها الوزارة لجميع الفئات التي تستهدفها، مثل: الأسرة والشباب المقبلين على الزواج وكبار المواطنين وأصحاب الهمم وأصحاب المشاريع المنتجة من الأسر ومستحقي الضمان الاجتماعي والطفولة وحتى الجمعيات ذات النفع العام.

وفي هذا الإطار قال سعيد عبد الله، المستشار التقني بوزارة تنمية المجتمع: إن «الهوية الرقمية» هي حلّ موحّد للهوية الوطنية الرقمية والتوقيع الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تعد أول هوية وطنية رقمية لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، تسمح بوصول المستخدمين إلى خدمات الجهات الحكومية المحلية والاتحادية، ومزودي الخدمات الآخرين، وذلك استناداً إلى ما تقدمه من حلول سهلة للدخول إلى الخدمات عبر الهواتف الذكية، وإمكانية التوقيع على المستندات رقمياً، والتحقق من صحتها دون الحاجة لزيارة مراكز الخدمة.

وقد تم الإعلان عن تطبيق الهوية الرقمية في معرض جيتكس للتقنية 2018، وهو مشروع مشترك بين «دبي الذكية» والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وهيئة أبوظبي الرقمية. ويمكن للمتعامل بعد تحميل تطبيق «الهوية الرقمية» الدخول إلى جميع الخدمات المُقدّمة من أي جهة حكومية اتحادية أو محلية عبر تطبيق واحد، دون الحاجة إلى أكثر من اسم مستخدم وكلمة سر واحدة فقط.

وتتيح «الهوية الرقمية» قريباً خدمة التوقيع الرقمي لإتمام المعاملات بشكل قانوني، أو الحصول على ملكية الأصول. ومن خلالها؛ سيتمكن المتعامل قريباً من البدء بمشروع تجاري خاص، أو شراء سيارة، أو استئجار منزل ببضع خطوات بسيطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات