مياه النافورة تتراقص على أنغام «دبي كوكب آخر» في أولى الليالي

«دانة الدنيا» تنثر الفرح في حفل افتتاح الدورة 26 للمهرجان

«ليلة من ألف ليلة»، هكذا يمكن وصف افتتاح الدورة الـ 26 لمهرجان دبي للتسوق، حيث ارتدت فيها دبي أجمل حللها، وتزينت بأروع الألوان التي أنارت سماءها، لتنثر من خلالها الفرح على رؤوس الناس وزوارها الذين شدوا رحالهم من مختلف دول العالم، نحو «دانة الدنيا»، ليشاركوها فرحة «عرس التسوق»، الذي تفيض جنباته بعشرات المفاجآت.

ليلة المهرجان الأولى، افتتحت بعروض الألعاب النارية التي لمعت في سماء الإمارة، والتي نافستها في ذلك نافورة دبي التي تراقصت على وقع أيقونة المهرجان «دبي كوكب آخر»، التي أداها الفنان راشد الماجد، وأطلقت العام الماضي احتفالاً بمرور ربع قرن على انطلاقة المهرجان.

ليلة المهرجان الأولى كانت مضيئة بنجوم الغناء الذين لمعوا في فضاء المدينة، بعد أن صدحت أصواتهم بأجمل الأغنيات، التي لا تزال ترن في ذاكرة الناس وعشاق «دانة الدنيا» التي دأبت على تحدي الصعاب وتجاوزها وتحويلها إلى فرص، وها هي دبي بانطلاق عرسها السنوي، ترفع شعار التحدي لفيروس «كورونا» المستجد، الذي أجبر مدناً أخرى حول العالم، على الدخول في «عزلة صحية».

ليلة أمس، التي تأرجحت بين صوتي الفنان الإماراتي حسين الجسمي والمصري تامر حسني، رفعت شعار «كامل العدد» بعد الإعلان عن نفاد كافة تذاكر الحفل الذي أقيم في حديقة برج بارك بوسط مدينة دبي، حيث يستضيف المكان أيضاً فعاليات «اتصالات ماركت أو تو بي» والذي يعد واحداً من أبرز فعاليات المهرجان.

حضور جميل

حضور جميل يحظى به الفنان حسين الجسمي على الساحة، فكثر هم الذين يعشقون رنة صوته، ويحفظون أغنياته، وكثر هم الذين عبروا «بالبنط العريض» عن حبهم له، وسافروا معه عبر الألحان إلى عالم من أغنيات فاضت بالفرح و«بشرة خير».

كما هي عادته، فقد آثر حسين الجسمي أن يبدأ وصلته بإحدى قصائد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث اختار له هذه المرة قصيدة «يا خفيف الروح»، التي مثلت واحدة من أبرز روائع الجسمي، والذي أطرب جمهوره بأغنياته القديمة والجديدة.

الجسمي الذي أشاد في بداية الحفل بالتزام الجمهور بالتباعد الاجتماعي، والإجراءات الاحترازية، غنى واحدة من أروع قصائد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، والتي حملت «انت أول واحد»، حيث قدمها على أنغام البيانو، كما قدم «لبه العيون»، التي تعد من آخر الأغنيات التي أطلقها في نوفمبر الماضي، ونجح خلالها في سحر الجمهور.

تفاعل الجمهور

«من عيوني حاضر»، جملة رددها «الجبل»، كما يفضل محبوه تسميته، طوال الحفل، تفاعلاً مع طلبات جمهوره الذي تفاعل مع «سته الصبح»، تلك الأغنية التي طالما هيمنت على قوائم الموسيقى العربية، فيما شارك الجسمي والجمهور في التغني بكلمات «اجا الليل»، التي تمثل واحدة من أيقونات الجسمي، التي قدمها باللهجة العراقية.

الجسمي في الحفل أطلق العنان لروائعه، واعداً جمهوره بتقديم «ليلة سلطنة»، ليقدم لهم أغنية «أما براوة»، تلك الأيقونة التي تمثل إحدى روائع الفنانة نجاة الصغيرة، كما أدى أيضاً مقطعاً من «انت عمري» لكوكب الشرق أم كلثوم، ليقدم من بعدها أغنيته المشهورة «أحبك»، ليؤكد من خلالها على مضيه في تقديم ليلة طربية بامتياز.

ليلة الجسمي لم يكن لها أن تمضي من دون «بالبنط العريض» التي تعد واحدة من أبرز أغنيات 2020، ونجح من خلالها الجسمي في نشر الطاقة الإيجابية والفرح بين الناس.

بداية الحفل

على وقع صوت الفنان تامر حسني، جاءت افتتاحية الحفل، الذي التزم فيه الجميع بالإجراءات الوقائية، وطبقت فيه سياسة «التباعد الاجتماعي»، حيث استطاع «نجم الجيل» إشعال أجواء الحفل في وصلته الغنائية، التي امتزجت فيها الرومانسية مع الإيقاع السريع.

بحرارة لافتة رحب تامر حسني بجمهوره. وقال: «أشكر القائمين على مهرجان دبي للتسوق، وأشكر دبي على استضافتها، كما أشكر الجمهور وكافة أبناء الجالية المصرية الذين جاؤوا لمشاركتنا الغناء»، معبراً عن فرحته بلقاء الجمهور. وقال: «وصلتني كافة التعليقات خاصة من أولئك الذين لم يتمكنوا من الحضور بسبب نفاد التذاكر»، ليبدأ حسني الحفل بأغنية «حلو المكان» على وقع إضاءة برج خليفة وتراقص نافورة دبي. وصلة تامر حسني بدت ثرية بالأغنيات، حيث تنقل خلالها بين قديمه وجديده، ولعل أبرزها «عيش بشوقك»، التي قدمها في أحد أفلامه، كما قدم أيضاً أغنيته «أنا ولا عارف» وتبعها بأغنيات «بنت الايه» و«كفاياك أعذار» و«ريح بالك» و«تلفوني رن»، وأيضاً «نور عيني»، و«عنيه تحبك».

فرقة استعراضية

الاستعراض كان رفيق تامر حسني خلال الحفل، حيث أطلت معه فرقة استعراضية قدمت مجموعة من الرقصات التي شارك فيها تامر، وسط تفاعل الجمهور وصرخاتهم، فيما استطاع تامر أن يقدم حفلاً رفع فيه حرارة الأجواء متفاعلاً مع جمهوره.

«كل سنة وانت طيب» واحدة من أبرز الأغنيات التي قدمها حسني لجمهوره مهدياً إياها إلى كل من يحتفل بيوم ميلاده. وقال: «أهدي هذه الأغنية إلى كل من يحتفل بيوم ميلاده سواء هذا اليوم، أو خلال هذا العام». لم يبخل تامر حسني على جمهوره في أغنياته، حيث قدم لهم مجموعة من أغنيات ألبومه الجديد «خليك فولاذي»، حيث اختار منه أغنية «نفس النهاية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات