برنامج مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار يستقبل 18 عضواً جديداً

أعلن صندوق محمد بن راشد للابتكار، المبادرة التي أطلقتها وزارة المالية في عام 2016، ويشغلها مصرف الإمارات للتنمية لدعم الابتكار في الإمارات، عن إضافة 18 عضواً جديداً إلى «برنامج مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار»، ليصل إجمالي أعضائه إلى 57 عضواً.

وتم اختيار الأعضاء الجدد ضمن دفعة الشتاء، من بين أكبر عدد من المتقدمين شهده البرنامج منذ إطلاقه في شهر ديسمبر من عام 2018، حيث تلقى 232 طلب التحاق من 48 دولة.

ويعمل صندوق محمد بن راشد للابتكار، على تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار في الدولة، عبر استقطاب المبتكرين ذوي الخبرة والإمكانات المتميزة من جميع أنحاء العالم، والارتقاء بواقع الابتكار في الدولة. ومن خلال برنامج «مسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار»، يساعد الصندوق، المبتكرين، في الوصول إلى باقة من الخدمات عالمية المستوى، والاستفادة من نصائح وتوجيه شبكة عالمية من الخبراء، وذلك بما يتناسب مع احتياجات كل عضو، وكل مرحلة من مراحل مشروعه، منذ انطلاقه وحتى توسعه في السوق، بالإضافة إلى دعم الأعضاء، لتحقيق نمو مستدام، وتأثير إيجابي، مجتمعياً واقتصادياً.

استراتيجية

وتضم دفعة شتاء 2020، مجموعة من الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة الجديدة في قطاعات الاستراتيجية الوطنية للابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتضم: التعليم، والصحة، والطاقة النظيفة والمتجددة: والفضاء، والتكنولوجيا، والنقل، والمياه.

ويزاول أكثر من نصف الأعضاء الجدد في «برنامج مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار»، أعمالهم التجارية، من مقرهم الرئيس في الإمارات ومن بينهم «أجار»، بوابة المدفوعات الإلكترونية للقطاع العقاري، و«أليثيا» تطبيق الإبلاغ عن المخالفات، ومنصّة «باي باك بازار»، مزاد البضائع المستعملة.

أهداف

يهدف برنامج «مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار»، إلى تحديد ودعم المبتكرين المحليين والعالميين، عبر تمكينهم من نمو أعمالهم وتوسيعها، سواءً في دولة الإمارات، أو حول العالم. ويقدم «المسرع» للمبتكرين، خدمات عالمية المستوى، ويمدهم بالتوجيه والإرشاد المقدم من شبكة عالمية، تضم نخبة من الخبراء والعلاقات الوثيقة المصممة لتلبية احتياجاتهم وينسجم البرنامج مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات