الحاجة إلى مناهج مختلفة لتصميم التجارب السريرية

أوضح الدكتور أحمد العسكر المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية، أن الأبحاث الطبية تستغرق وقتاً طويلاً جداً لا يستهان به فمثلاً لاكتشاف علاج يحتاج وقتاً وزمناً طويلاً وكذلك دعماً لوجستياً ومادياً فلا بد أن يكون الدعم للأبحاث الطبية كبيراً، لذا لو قارنا بين الدعم للأبحاث الطبية في الدول المتقدمة مقارنة بالدول النامية، نرى حيزاً واسعاً بما ينفق من الناتج القومي على الأبحاث الطبية والعلمية.

وتابع: من جهة أخرى لا توجد استراتيجيات وطنية واضحة مدعومة ببروتوكولات ذات أسس علمية تتبع الهيئات والكيانات ذات الاختصاص تنبئ بمنتوجات بحثية مستدامة، وما نراه هو عبارة عن تجارب فردية شخصية يقوم بها الباحثون والعلماء تعود نفعاً على بناء السيرة الذاتية والمهنية للباحث والطبيب بعض النظر عن النظرة الشمولية والتكاملية التي تتسق مع العمل التنموي للمنظومة البحثية والرؤية الاستراتيجية لمسيرة البحث العلمي في تلك الدول، ما يتطلب الأمر توفير مناهج مختلفة لتصميم التجارب السريرية مثل كيف يمكن للتكنولوجيا أن تدعم المراقبة عن بُعد للتجارب السريرية وكيف يمكن لشركات الأدوية الابتكار في تحسين تنوع التجارب السريرية؟.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات