%100 دقة الإجراءات والأدلة المقدمة في قضايا شرطة دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشف العقيد مكي سلمان أحمد، مدير إدارة مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، أن عدد القضايا التي تم إنجازها خلال العام الجاري بلغ 1108 قضايا، فيما سجل العام الماضي 1261 قضية متنوعة، وتم تحقيق نسبة 100% في دقة الإجراءات والأدلة، وبلغت نسبة إرجاع القضايا من النيابة لعدم كفاية أو وضوح الأدلة صفر %، وهو الأمر الذي جاء بعد تطبيق مؤشرات عالمية تساهم في حل لغز العديد من القضايا بحرفية كبيرة، خاصة في القضايا التي ينكر المتهمون فيها التهم المنسوبة إليهم، وتكون الأدلة الدامغة السبيل الأكبر للاعتراف.

وقال العقيد مكي لـ«البيان»: «إن عدد الموظفين العاملين في الإدارة يبلغ 155 موظفاً في مختلف التخصصات وعمل إدارة مسرح الجريمة لم يتوقف خلال جائحة «كوفيد 19»، حيث تم إطلاق مبادرة «عزاؤكم عزاؤنا»، وذلك لنقل الموتى مجاناً خلال الجائحة، حيث تم توفير 7 سيارات مجهزة لهذا الأمر، مبيناً أن المبادرة لجميع الوفيات وليس لوفيات «كوفيد 19» فقط.

وأضاف العقيد مكي أنه تم تحقيق مؤشر الانتقال في منطقة ديرة بواقع 20 دقيقة ومنطقة بر دبي 40 دقيقة، وجار العمل لخفض زمن الانتقال، منوهاً إلى أن الخبرة والتدريب المستمر للعاملين في مسرح الجريمة ساهما في سرعة رفع الأدلة مثل البصمات والـ «DNA» والشعر وأي أدلة أخرى يمكن العثور عليها وتحليلها وتحديد هوية مرتكب الحادث وما إذا كان أكثر من شخص، وهو الأمر الذي يساهم في سرعة إلقاء القبض عليه بالتعاون مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

ونوه إلى أن كافة العاملين في الإدارة يخضعون لقياس الأداء بشكل مستمر، حيث يتدرج الموظف من مساعد فني إلى فني، ومن مساعد خبير إلى خبير، وبعدها يحصل على درجة خبير معتمد وفقاً لبرامج تدريبية متطورة تواكب التطور العلمي المذهل في علم الجريمة والأدلة الجنائية.

جودة ودقة

وأشار العقيد مكي إلى أنه فيما يتعلق بمؤشر الدقة والجودة في الأدلة تم إطلاق مبادرة «المحاكم الافتراضية»، حيث يقدم الموظف الشرح الكامل لمسرح الجريمة وكيفية استخراج الأدلة وقوة الأدلة المقدمة في القضايا بطريقة تحقق العدالة، خاصة وأن بعض المتهمين يصرون على الإنكار ويبتكرون روايات مغايرة للحقيقة وعند مواجهتهم بالأدلة يعترفون وتتطابق روايتهم الحقيقية مع الرواية التي يقدمها مختصو مسرح الجريمة، ما يؤكد الدقة والجودة التي تطبقها شرطة دبي في هذا الأمر.

حلقة اتصال

ولفت العقيد مكي إلى أن هناك حلقة اتصال مباشرة مع فرق البحث الجنائي لتحديد هوية المتهمين وسرعة إلقاء القبض عليهم، خاصة في الجرائم المقلقة مثل القتل أو الاغتصاب وغيرها، منوهاً إلى أن هناك تصنيفاً لكل مراحل الأداء «A-B-C» والتي يتم من خلالها تقييم نقاط الضعف والقوة في مجريات العمل، حيث يتم تطبيق تدريب عملي إلى جانب التدريب النظري، ويتم عمل مسرح جريمة افتراضي وسيناريو افتراضي للعديد من القضايا من واقع القضايا العالمية التي أنجزتها شرطة دبي أو القضايا العالمية المعقدة الأخرى بهدف رفع مستوى أداء العاملين، خاصة في ظل العمل كفرق مع إدارات أخرى.

تجارب

تمت الاستعانة بخبراء من الـ«FBI» للتدريب في بعض التخصصات مثل علم الحشرات ومسرح الجريمة تحت الماء، وحققت شرطة دبي نجاحاً كبيراً عبر تطوير آلية العمل بالاستفادة من تجارب الدول الأخرى المتقدمة في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات