تعاون بين «شؤون الوطني» وجامعة الدول العربية

بحثت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماعها مع وفد رفيع المستوى من أمانة الشؤون الانتخابية في جامعة الدول العربية، الذي عقد عن بعد وعبر تقنيات التواصل المرئي، فرص التعاون المستقبلي، بالإضافة إلى الاطلاع على أفضل الممارسات في الشؤون الانتخابية، وبما يسهم في مواصلة الارتقاء والتطوير وتوظيف أفضل الأدوات والممارسات في تنظيم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

خبرات

وبين طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن هذا اللقاء يأتي ضمن الجهود المشتركة للارتقاء وتعزيز العمل البرلماني وتبادل الخبرات والتجارب التي تشكل في جوهرها نواة جديدة للوصول إلى أفضل الممارسات في تطوير الإجراءات المتعلقة بالعمليات الانتخابية.

وأوضح أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وبصفتها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات، ومنذ انطلاق العملية الانتخابية في دولة الإمارات في العام 2006، حرصت على السعي المتواصل والمستمر، للاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب الانتخابية الرائدة على المستويين الإقليمي والعالمي، بالإضافة إلى التعاون وتنظيم برامج زيارات للدول والمؤسسات والهيئات المتخصصة الدولية والإقليمية، وذلك ضمن الجهود للوصول إلى عملية انتخابية تناسب المجتمع الإماراتي، وتواكب التطورات العالمية.

دور

وأضاف: «كان لتعاون فرق أمانة الشؤون الانتخابية في الجامعة العربية، دور مهم وبصمة واضحة في هذه المسيرة من العمل الانتخابي، من خلال فسح المجال وباستمرار لتبادل الخبرات ومشاركة الرؤى والأفكار».

ومن جهته قال السفير أحمد رشيد خطابي، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الرقابة بجامعة الدول العربية: «إن جامعة الدول العربية في سياق دعمها للإدارات الانتخابية، وفي إطار خبراتها في تعاملها مع استحقاقات انتخابية لدول عربية على استعداد دائم لمواصلة التعاون وتقديم الدعم وتبادل المعارف والخبرات بما يسهم في تعزيز العمل البرلماني في الدول العربية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات