مطر الحميري لـ« البيان»: الاستثمار في البنية التحتية الرقمية ساعد على احتواء تداعيات «كورونا»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال مطر الحميري، مساعد المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الحكومية المشتركة في «دبي الذكية»: إن الاستثمار في البنية التحتية الرقمية ساعد على احتواء تداعيات فيروس كورونا والمحافظة على انسيابية الأعمال على مختلف الأطر والصعد، مشيراً إلى أن الحكومة الرشيدة استثمرت مبكراً في البنية التحتية الرقمية، ما مكَّنها من الانتقال إلى منظومة العمل والتعلم عن بعد نتيجة الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الجائحة، سواء على مستوى استخدام الشبكات الرقمية الذي تضاعف بحكم الظروف، وارتفاع الطلب على الخدمات الرقمية بشكل عام.

وأضاف أن تكنولوجيا المعلومات باتت ركيزة أساسية لضمان استمرارية الأنشطة والأعمال وتسريع منظومة التحول الرقمي.

وذكر أن دبي الذكية من ضمن الإجراءات التي اتخذتها خلال الفترة الماضية زيادة الطاقة الاستيعابية لشبكة المعلومات الحكومية لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات الرقمية، إلى جانب تمكين الجهات الحكومية من تفعيل منظومة العمل عن بعد .

استثمار

وأفاد في تصريحات خاصة لـ«البيان» أن استثمار الدولة في البنية الرقمية ليس وليد اللحظة، بل انطلق منذ بدايات إطلاق الحكومة الإلكترونية وما يحدث اليوم هو مرحلة جني الثمار، فقد نجحت الدولة بكفاءة وجدارة عالية في التصدي للجائحة وفي استمرارية الأعمال دون انقطاع، علاوة على توفر كافة الخدمات الحكومية عبر القنوات الرقمية، مشدداً على أن الجائحة مثلت اختباراً حقيقياً لجاهزية البنية الرقمية للجهات الحكومية التي تميزت بسرعة الاستجابة والمرونة.

وتطرق الحميري في حديثه لمبادرة «اللوحة القيادية للموارد الحكومية»، والتي تهدف من خلالها إلى توفير لوحة قيادية لبيانات الموارد الحكومية البشرية والمالية والتزود، وأوضح أن المبادرة ستخدم صناع القرار في أكثر من 70 جهة حكومية للاطلاع على أهم المؤشرات الخاصة بالموارد المالية والبشرية متضمنة أكثر من 31 مؤشراً تحدث بشكل دوري.

رؤية

وأفاد أن الهدف الرئيس هو إعطاء رؤية واضحة لصناع القرار وفقاً لبيانات صحيحة ومؤشرات دقيقة، بحيث تكون القرارات مبنية على البيانات لرفع الكفاءة، سواء في قطاع الموارد البشرية والمالية، مشيراً إلى أن اللوحة القيادية للموارد الحكومية تضم مؤشرات الموارد البشرية، تفاصيل عن القوى العاملة، نسبة التوطين، التوازن بين الجنسين .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات