ترأست الاجتماع الأول لمجلس إدارة الوكالة بتشكيلته الجديدة

سارة الأميري: «الإمارات للفضاء» تعمل لخلق رافد اقتصادي قائم على المعرفة

عقد مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء أول اجتماع له بعد قرار إعادة تشكيله الصادر في أكتوبر الماضي، وانعقد الاجتماع برئاسة معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة ورئيس مجلس الإدارة، وبحضور حمد عبيد المنصوري، ويوسف حمد الشيباني، وخالد عبدالله البوعينين المزروعي، وفيصل عبد العزيز البناي، والدكتور مبارك سعيد الجابري، وسالم بطي القبيسي، ومسعود محمد محمود، والمهندس علي إبراهيم النعيمي.

وقالت معالي سارة الأميري: «إن وكالة الإمارات للفضاء ستواصل العمل لتحقيق النمو والازدهار لخلق رافد جديد للاقتصاد الوطني القائم على المعرفة والابتكار، وذلك عبر تمكين وتأهيل جيل متخصص وكوادر وطنية قادرة على المساهمة في نمو القطاع، بالإضافة إلى توفير بيئة تشريعية واستثمارية جاذبة تضمن نمواً مستداماً».

وثمّن مجلس الإدارة الجديد الجهود التي بذلها مجلس الإدارة السابق برئاسة معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأعضاء المجلس السابقين عبد الرحمن الحمادي، وبدر العلماء، والدكتورة بهجت اليوسف على الإنجازات التي حققوها في قطاع الفضاء.

خطط

واستعرض مجلس الإدارة خلال اجتماعه الأول مختلف المشاريع التي تديرها وترعاها الوكالة، وكذلك الخطط المستقبلية المزمع إطلاقها خلال الفترة المقبلة على صعيد تنظيم القطاع، وكذلك تحديد الأولويات التكنولوجية التي تخدم القطاع، بالإضافة إلى السياسات والأنظمة التشريعية التي تحفّز نمو قطاع الفضاء في دولة الإمارات.

جهود

وقالت معالي سارة الأميري: «نتوجه بالشكر إلى معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وأعضاء مجلس الوكالة السابقين على جهودهم المتميزة، سَنُكمل ما بدأوه وسنتابع سلسلة الإنجازات في تطوير قطاع الفضاء في الدولة وسنحقق المزيد من النجاحات».

مسؤولية

يشار إلى أن مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء يتولى مسؤولية وضع السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالقطاع الفضائي في الدولة وإصدار القرارات والأنظمة واللوائح المتعلقة بتنظيم القطاع، ويهدف المجلس إلى دعم وكالة الإمارات للفضاء خلال المرحلة المقبلة لتحقيق جملة من الأهداف والطموحات لضمان استمرارية تطوير القطاع الفضائي الوطني .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات