إنارة دبي بتقنية جديدة تعتمد على حرارة الصحراء

أشاد موقع الشركة الدولية متعددة الوسائط «ماشابل» بمشروع بناء أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم، مع شركة أزيليو السويدية، والذي من المتوقع أن يضيء أفق مدينة دبي بتقنية جديدة، تعتمد على تخزين حرارة جو الصحراء، واستخدام تقنية الملح المصهور منخفض التكلفة في تخزين الكهرباء، بدلاً من بطاريات أيونات الليثيوم، في محاولة لتوفير الكهرباء بأسعار معقولة للسكان.

وأفاد الموقع بأن دبي تملك بالفعل خططاً لتحويل الرؤية المستقبلية لمدينة تعمل بالذكاء الاصطناعي، من وحي عالم الخيال إلى حقيقة، وهي في طريقها بالفعل لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة، الذي ستتطلبه السيارات الكهربائية والسيارات الطائرة والتكنولوجيا المعتمدة لتحسين كل شيء من التعليم إلى الرعاية الصحية، مضيفاً أن دبي من خلال بنائها أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم، تخطط لما هو أبعد من معالجة ضوء الشمس، وتحويله إلى كهرباء، بل إن الخطط تجري حثيثاً لتخزين حرارة الصحراء للاستخدام بعد الغروب، حيث تمضي شركة «أزيليو»، التي تتخذ من السويد مقراً لها في إنشاء مشروع بقوة 950 ميغاوات، يستخدم درجات حرارة عالية لتسخين كتلة من الألومنيوم إلى 600 درجة مئوية في النهار .

تكنولوجيا

وأفاد الموقع بأن تلك التكنولوجيا سوف تستقي من الشمس، ما هو أكثر من مجرد مورد للحرارة، وستعمل على تمكين رؤية دبي كمدينة بارعة في التكنولوجيا، مع الاستمرار في خفض انبعاثات الكربون، حيث تضع الإمارة نصب عينيها، أن تصبح بأقل بصمة كربونية في العالم في العقود الأربعة المقبلة.

وأكد الموقع أن مجموعة الألواح الشمسية التي تمتد على 77 كيلو متراً مربعاً في المجمع، تقع في صميم اندفاعة الطاقة النظيفة الكبيرة لدبي، وهي قادرة على الوصول إلى 1000 ميغاوات، وإضاءة في المرحلة الرابعة من المشروع 320 ألف منزل في المدينة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات