استطلاع «البيان» : 57.35 % يؤيدون فرض عقوبات لتطويق التجمهر بأماكن الحوادث

أيد غالبية قراء «البيان» في الاستطلاع الأسبوعي عبر موقع «البيان الالكتروني»، وحساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، فرض عقوبات لمنع التجمهر في أماكن الحوادث، فيما دعا البقية إلى تكثيف التوعية، حيث شكل متوسط نسبة المؤيدين 57.35%، في حين شكل متوسط نسبة الداعين إلى تكثيف التوعية 42.65%.

وتفصيلاً، أيد 64.7% من المستجيبين لاستطلاع البيان الأسبوعي فرض عقوبات لمنع التجمهر في أماكن الحوادث، في الوقت الذي اعتبر 35.3 % منهم الحل في التوعية، وذلك عبر حساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وفي ذات الاستطلاع ولكن عبر موقع «البيان الالكتروني» فقد انقسم المصوتون بالتساوي 50 % و 50 % بين مؤيد لفرض عقوبات وداع إلى تكثيف التوعية لمنع التجمهر في أماكن الحوادث.

وأكد المقدم محمد علاي النقبي، مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة أن تطويق التجمهر بمواقع الحوادث يتطلب تكثيف التوعية للجمهور وفي ذات الوقت فرض العقوبات بحق المخالفين – خصوصاً - وأن هناك بعض السائقين يتوقفون على كتف الطريق فضولاً منهم لمشاهدة الحادث المروري الأمر الذي يتسبب في حوادث أخرى قد تكون اخطر من الحادث الذي توقفوا لمشاهدته، ما يعيق وصول رجال الشرطة إلى موقع الحادث ما يقلل زمن الاستجابة، ذلك المؤشر الذي ينبغي تحقيقه للوصول إلى الموقع المحدد وبالتالي إسعاف المصابين في حال وجود إصابات.

وقال إن مشكلة التجمهر تتفاقم في حالة قرب الحادث من مخارج الأنفاق، التي يصعب فيها رؤية الشارع بشكل كامل أو المنحنيات الخطرة، وأنه في أغلب الأحيان، عندما يكون الشارع خالياً، تكون السرعة كبيرة، ويفاجأ بتوقف السيارات، ما يزيد نسبة وقوع حوادث أخرى قد تكون بليغة أو تتابعية.

وبين أن سبب التجمهر في المقام الأول والأخير ثقافة المجتمع، والحس التوعوي الذي يغيب عن البعض ممن يجهل سوء ما قام به، مهيباً بالمواطنين والمقيمين عدم التدخل في إنقاذ الحالات الإسعافية الناتجة عن الحوادث المرورية إلا لمَن لديه الخبرة في كيفية القيام بالعملية الإسعافية، معللاً ذلك بأن بعض الإصابات قد تزداد سوءاً عند إنقاذها من أشخاص غير مؤهلين.

وبين النقبي أن هناك واجباً على كل مواطن ومقيم لإعطاء الأولوية لسيارات الإسعاف والإنقاذ والدفاع المدني، حتى تتم المساهمة في إنقاذ مصاب أو مريض أو إخماد حريق أو غيرها، مطالباً وسائل الإعلام بأن يكون لها دور حقيقي في توعية أفراد الجمهور بأهمية إفساح الطريق أمام مركبات الطوارئ على الشوارع، وغرس تلك الثقافة وهذا الوعي لدى الجمهور كافة بأهمية هذا العمل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات