حملة توعوية عن أساليب الاحتيال الإلكتروني

تطلق القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية والإدارة العامة لإسعاد المجتمع، حملة توعوية، تحت شعار «لا تكن ضحية الاحتيال أو التصيد الإلكتروني»، اعتباراً من يوم غد، وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري، بهدف رفع الوعي لدى أفراد المجتمع حول الأساليب الاحتيال والتصيد الإلكتروني بالتعاون والشراكة مع مصرف الإمارات المركزي، والقنصليات الأجنبية، ومؤسسة دبي للإعلام، إضافة إلى جمعية الاتحاد التعاونية.

وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية إن الحملة تأتي في إطار استراتيجية شرطة دبي، التي تنسجم مع الأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان، وزيادة نسبة الجرائم الإلكترونية وتزايد مخاطر عمليات الاحتيال، والحملة لافتاً إلى أن الإدارة العامة وفق توجيهات معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حريصة على إطلاق حملات توعوية عدة خاصة بمختلف أساليب الجرائم، بالإضافة إلى الجرائم الإلكترونية للحيلولة دون وقوع أفراد المجتمع في الاحتيال. وأضاف أن الإدارة تعاملت مع 114 جريمة احتيال الإلكترونية خلال العام الجاري، إذ برزت بلاغات الاحتيال عن طريق تقنية المعلومات التي انتشرت في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة بين أفراد المجتمع داخل الإمارة وخارجها، بأسلوب تحديث البيانات (موظف بنك) أو أسلوب ربح جائزة عن طريق (اتصالات أودو) وأساليب إجرامية أخرى (شراء عن طريق المواقع التجارية) وغيرها.

وأشار العميد جمال سالم الجلاف إلى أن هذه الأساليب تغيرت وتطورت مع الزمن وتغير المستمر للتكنولوجيا الرقمية، ما يحتم أهمية البدء في شن حملات توعوية على نطاق واسع للمجتمع لتوعية الجمهور بمخاطر هذا النوع من الجرائم.

إبلاغ

ودعا أفراد المجتمع إلى عدم التردد في الإبلاغ عن أي تهديد يتعرضون له، بفتح بلاغ عبر منصة «ecrime» الإلكترونية عبر الهواتف الذكية والموقع الإلكتروني، مؤكداً أهمية عدم الرضوخ لطلبات المتصيدين والمحتالين، من خلال إرسال الأموال والرضوخ لأي شكل من أشكال الاحتيال والابتزاز الإلكتروني، والمبادرة بطلب المساعدة الفورية من الشرطة لاتخاذ اللازم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات