سفارة الإمارات تصحب طلبة جامعة البحرين في زيارة افتراضية لـ«لوفر أبوظبي»

نظمت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مملكة البحرين، في إطار برامجها الثقافية، أمس، وبالتعاون مع متحف اللوفر- أبوظبي، وجامعة البحرين، الزيارة الافتراضية الأولى لمتحف اللوفر- أبوظبي لمنتسبي وطلبة قسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب في جامعة البحرين عبر تطبيق «تيمز».

وألقى مانويل رابتيه مدير المتحف، كلمة ترحيبية بالأستاذة والطلبة المشاركين ومقدمة عن إنشاء المتحف، كما شاركت موزه سعيد الهناوي - رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والسياسية والإعلامية بسفارة الدولة، وكمال الغربي - رئيس قسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب في جامعة البحرين، والدكتورة نسرين العابد، والدكتورة جميلة السعدون من قسم الفنون والتصميم في المداخلات.

وأخذ محمد حسن المدحاني، كبير مرشدي المتحف، ودينا محمد تركية، مرشد جولات المتحف، نحو 100 طالب في جولة افتراضية بتقنية التصوير ثلاثي الأبعاد على قاعات متحف اللوفر- أبوظبي، والتي تضم 12 قاعة تعكس الفنون في فترات وعصور مختلفة.

ويعد متحف اللوفر- أبوظبي أكثر من مجرد مؤسسة ثقافية تستضيف مجموعة المتحف والمعارض الدولية، إذ يُعتبر ملتقى اجتماعياً وتعليمياً يمد جسور التواصل بين الشعوب، ويقدم المتحف أنشطة اجتماعية ورياضية.

وصمم المهندس المعماري الفرنسي جان نوفل «متحف اللوفر أبوظبي»، في العاصمة أبوظبي. وفتح أبوابه أمام الزوار في 11 نوفمبر عام 2017.

وجاء تشييد المتحف في جزيرة السعديات، بموجب الاتفاقية الموقّعة بين إمارة أبوظبي والحكومة الفرنسية، والممتدة 30 عاماً، على أن يكون معرضاً للآثار الفنية من جميع أنحاء العالم، ليشكل بهذا حلقة وصل وجسراً بين الفن الشرقي والفن الغربي.

وتتوزع مساحة اللوفر- أبوظبي على 97 ألف متر مربع، ويضم قاعات عرض ومعارض ومتحفاً الأطفال، ومن بينها 23 صالة عرض دائمة تروي بمحتوياتها قصصاً تاريخية فريدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات