نالت الاعتراف من مجلس السلامة البريطاني

«كهرباء دبي» الأولى بالمنطقة في تدابير الوقاية من «كوفيد 19»

نالت هيئة كهرباء ومياه دبي الاعتراف من مجلس السلامة البريطاني بصفتها أول مؤسسة في منطقة الشرق الأوسط تلبي المعايير العالمية للمجلس فيما يخص تدابير الوقاية من فيروس «كوفيد 19».

وقد هنأ مجلس السلامة البريطاني الهيئة على هذا الإنجاز، مشيراً إلى أنها طبقت إجراءات شاملة ومكثفة للحد من تأثير فيروس «كوفيد 19» في جميع أماكن العمل والأنشطة والخدمات ذات الصلة اعتماداً على نهج شامل وخطط واضحة لتطبيق الضوابط والإجراءات.

وقد عزّزت الاستراتيجيات الموجودة بالفعل لدى الهيئة والتقنيات التي تمتلكها من مرونتها وساعدتها على العمل بأمان وتقديم خدماتها دون تأثر، وقد حققت الهيئة نسبة 100% في الامتثال لمعياري «إدارة المخاطر» و«تدابير الوقاية - كيفية تقليل مخاطر انتقال العدوى».

اعتراف

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي إن هذه الشهادة من مجلس السلامة البريطاني تعد اعترافاً عالمياً بالنهج المتميز الذي اتبعته الهيئة في التعامل مع جائحة «كوفيد 19» وفق استراتيجية متكاملة وفي إطار القواعد الإرشادية التي أوصت بها الجهات المعنية في دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة دبي، وإضافة إلى جميع الإجراءات الاحترازية التي تطبقها الهيئة في جميع مرافقها وفق أعلى المعايير توفر الهيئة خط مساعدة للاستشارات النفسية لتقديم الدعم للموظفين بالاستعانة بعدد من المختصين والاستشاريين النفسيين لدعم الصحة النفسية للموظفين وتعزيز شعورهم بالأمان.

حرص

وأكد الطاير أن الهيئة لديها كوادر مدرّبة ومؤهلة وفق أعلى المعايير العالمية في مجالات السلامة والصحة المهنية، كما تحرص على أن يكون موظفو الهيئة وموظفو شركائها من الاستشاريين والمقاولين والموردين على اطلاع بأهم المستجدات وأفضل الممارسات في الصحة والسلامة المهنية للوصول إلى أعلى مستويات التميز والجودة من خلال التدريب المستمر.

وأشار مجلس السلامة البريطاني إلى أن هيئة كهرباء ومياه دبي لديها بروتوكولات قوية لعمليات الاختبار والعزل والتعقيم ومتابعة الحالات المحتملة أو المخالطين إضافة إلى ضوابط عامة صارمة في ما يتعلق بالتباعد الجسدي والتنظيف والتطهير والتدريب.

يشمل معيار «إدارة المخاطر» تقييم المخاطر وخطط تدابير الرقابة وتوزيع الأدوار والمسؤوليات، وتنفيذ الضوابط والحفاظ عليها والتواصل والتدريب إضافة إلى متابعة الترتيبات ومراجعتها، أما معيار «تدابير الوقاية - كيفية تقليل مخاطر انتقال العدوى»، فيشمل التباعد الجسدي بشكل كامل والتحكم والرقابة الصحية واستخدام معدات الوقاية الشخصية وتنظيف وتهوية أماكن العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات