فتح التسجيل في المخيم الشتوي لـ «مستكشف الفضاء 2020»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن فتح باب التسجيل في مخيم «مستكشف الفضاء» الشتوي، الذي سيعقد «افتراضياً» خلال الفترة من 20 - 23 ديسمبر الجاري، للطلبة من عمر 11 - 14 عاماً، بهدف إكسابهم مهارات علمية وعملية في قطاع الفضاء. ويأتي تنظيم المخيم التعليمي ضمن إحدى مبادرات مركز محمد بن راشد للفضاء لدعم التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات في هذا المجال، بما يعزّز بناء جيل قادر على تبني التكنولوجيا المتقدمة وتقنياتها بهدف تطوير حلول مختلفة لتحديات المستقبل.

ويعد المخيم جزءاً من مبادرات التوعية لمركز محمد بن راشد للفضاء، حيث سينخرط المشاركون في ورش عمل تفاعلية تهدف إلى تزويد الطلاب بتجربة استثنائية وفريدة لاستكشاف الفضاء تتضمن أنشطة تعليمية وتثقيفية وورش عمل يقدمها خبراء ومختصون في علوم الفضاء من مركز محمد بن راشد للفضاء عن علوم الكواكب، ومهام رائد الفضاء على متن محطة الفضاء الدولية ورحلات الفضاء المأهولة، وعلوم الروبوتات والذكاء الاصطناعي، ومشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل) وكيفية رسم خرائط المريخ والكواكب. وأسئلة وأجوبة حول المريخ مقابل الأرض وغيرها من المواضيع الشيّقة المتعلّقة بمجال علوم الفضاء.

معرفة

وقال عدنان الريس، مدير برنامج «2117» في مركز محمد بن راشد للفضاء: «يأتي تنظيم مركز محمد بن راشد للفضاء للمخيم، لتزويد شباب اليوم بالأدوات المناسبة للمساعدة في بناء مجتمع قائم على المعرفة ضمن توجهات القيادة الإماراتية، حتى يصبحوا قادة الغد. فيما سيوفر مخيم «مستكشف الفضاء» رؤى قيّمة في الجوانب العملية والنظرية للفضاء والمجالات ذات الصلة، ويتيح الفرصة أمام الشباب لاستكشاف جانب مهم من جوانب علوم الفضاء وتقنياته الحديثة التي تعتبر أساساً للعلوم المتقدمة في كل المجالات، والعمل على جمع الأفكار من قبل الشباب حول كيفية المساهمة في الفضاء». وأضاف: «واثقون من أن الشباب الذين يشاركون في المخيم سيتركون بصماتهم على قطاع الفضاء في السنوات المقبلة».

ويدخل مخيم «مستكشف الفضاء» تحت مظلة مبادرات استراتيجية المريخ 2117 ويتم دعمه من قبل صندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لهيئة تنظيم الاتصالات، وذلك لإلهام الشباب ومنحهم تجربة استثنائية، ومساعدتهم على فهم كوكبنا والنظام الشمسي، وإثارة الشغف والاهتمام بالكون من خلال توفير منصة فريدة في مجالات علوم وتكنولوجيا الفضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات