افتتاح نقطة شرطة الضواحي لخدمة قاطني «الليسيلي» وإسعادهم

افتتح معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بحضور محمد سلطان بن مرخان الكتبي مدير مكتب زعبيل، التابع لصاحب السمو حاكم دبي، نقطة لشرطة الضواحي في منطقة الليسيلي بدبي، ضمن منظومة مراكز الشرطة الذكية SPS، والتي تعتبر واحدة من المراكز الذاتية الخدمة الموزعة في الإمارة، بالإضافة إلى نقطتي العياص وحتا، وتقدم 27 خدمة رئيسة، و33 خدمة فرعية بصورة ذكية وسريعة، وبـ 7 لغات عالمية، إلى جانب رصد احتياجات سكان المنطقة.

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مساعد القائد لشؤون الإدارة، واللواء عبد الله حسين خان أهلي مدير الإدارة العامة للدعم اللوجستي، وعلي سعيد بن سرود المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن، وراشد سيف المقعودي رئيس مكتب المناطق البرية التابع لبلدية دبي، وعدد من المسؤولين والضباط، أكد أن افتتاح نقاط لشرطة الضواحي في الإمارة، يهدف إلى إسعاد المتعاملين، وتقديم أفضل الخدمات الذكية والمبتكرة لأفراد الجمهور، وذلك تحقيقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى جعل حكومة دبي، حكومة ذكية، تستشرف المستقبل، كما أنه يأتي تماشياً مع رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، لتحويل دبي إلى بوابة للعبور نحو المستقبل، إضافة إلى خطة دبي 2021، والخطة الاستراتيجية لتحويل دبي إلى أذكى مدن العالم، واستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، الساعية إلى تطوير وتنظيم أدوات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، بحيث تكون جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في الدولة.

قنوات للتواصل

وأضاف معاليه «إن افتتاح نقطة الضواحي، يأتي ضمن استراتيجية شرطة دبي، لتوفير قنوات تواصل جديدة مع أفراد المجتمع في مختلف المناطق السكنية، ورصد احتياجات أفراد المجتمع، وتقديم مختلف الخدمات الجنائية والمرورية على مدار الساعة، حيث ساهم هذا الأمر في تطوير العمل الأمني، وتحقق أعلى معدلات السعادة لأفراد المجتمع، حيث بلغت نسبة ثقة الجمهور بمراكز الشرطة 98%، وذلك في المسح الاجتماعي السادس الذي أعدته هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالشراكة مع مركز دبي للإحصاء.

مواكبة التطورات

وقال محمد سلطان بن مرخان «إن شرطة دبي، بقيادة معالي الفريق عبد الله خليفة المري، قطعت شوطاً كبيراً في تطوير أنظمتها الذكية والتقنية، لمواكبة التطورات التي تشهدها الإمارة، لافتاً إلى أن افتتاح نقطة شرطة الضواحي في الليسيلي، يعتبر إضافة نوعية للمنطقة التي تبعد عن المدينة، وتخدم شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، مؤكداً أن شرطة دبي سباقة في إطلاق المبادرات التي تخدم شريحة واسعة من الجمهور، من خلال تطويع التقنيات الحديثة لخدمتهم، وإتاحة إمكانية الوصول على مدار الساعة إلى الخدمات الشرطية».

وأعرب عن شكره وتقديره لمعالي الفريق عبد الله خليفة المري، واللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، مثمناً دورهم في حفظ الأمن والأمان في الإمارة، والارتقاء بالحياة بكافة جوانبها.

احتياجات الناس

وأوضح اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري «أإن منظومة مركز الشرطة الذكي «sps»، تسهم في مكافحة الجريمة والحد منها، من خلال نشر نقاط شرطة الضواحي في المناطق البعيدة، حيث تعمل على مدار الساعة، ما يسهم في زيادة الثقة بالشرطة، والشعور بالأمن والأمان، لافتاً إلى أن نقاط شرطة الضواحي، سهلت على أفراد المجتمع الحصول على مختلف الخدمات الجنائية والمرورية، مع ضمان الخصوصية».

توجهات

ومن جانبه، قال العميد خالد ناصر الرزوقي مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي «إن افتتاح نقاط للضواحي في مختلف أرجاء الإمارة، يأتي تزامناً من توجيهات القيادة العليا، وتوافقاً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، الساعية إلى تطوير وتنظيم أدوات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتحقيق تطور نوعي في الأداء العام على كافة المستويات، وذلك عبر بناء منظومة رقمية ذكية كاملة ومتصلة، تتصدى للتحديات أولاً بأول، وتقدم حلولاً عملية وسريعة، تتسم بالجودة والكفاءة».

أجزاء

وأضاف العميد الرزوقي أن منظومة المراكز الشرطة الذكية، تنقسم إلى عدة أجزاء، مراكز الشرطة الذكية الرئيسة، والتي تعتبر من المراكز الكبيرة، والتي تحتوي على مختلف الأجهزة والأنظمة، وتدار بدون تدخل بشري، وتتوزع هذه المراكز في كل من: «السيتي ووك، ولامير، وجزيرة النخلة، والسيف، وحي دبي للتصميم، والقيادة العامة لشرطة دبي، ودافزا، إضافة إلى مركز شرطة المراقبات»، وأما «درايف ثرو»، فهو عبارة عن مشروع متخصص للسائقين، بحيث يستطيع الشخص إنجاز معاملته داخل سيارته، وتتوزع في: «لاست إكزت الخوانيج، وشارع الشيخ زايد باتجاه دبي إلى أبوظبي، ومن أبوظبي إلى دبي». إلى جانب مشروع نقاط الضواحي، التي تعتبر نقطة للشرطة، يتوفر فيها مختلف الخدمات الذكية لقاطني المناطق السكنية، في كل من: «منطقة حتا، والليسيلي، والعياص».

أهمية المنطقة

ومن جهته، أكد العميد عبد الله خادم بن سرور مدير مركز شرطة بر دبي، رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة، أهمية منطقة الليسيلي التي يقطنها أكثر من 7 آلاف و790 شخصاً من 12 جنسية، وتوجد فيها 1085 عزبة، و31 عيادة بيطرية وصيدليات، و13 محلاً للأعلاف، و5 بقالات ومطاعم، و266 محلاً تجارياً، مبيناً أن هذه النقطة تعتبر الثالثة في الإمارة، إلى جانب نقطتي العياص وحتا، والتي تعزز الوجود الأمني في المناطق السكنية.

شجرة الرمث

وبيّن العميد عبد الله المعصم، أنه تم اختيار شجرة «الرمث» لشعار نقاط شرطة الضواحي، وهي صورة ورمز تعبيري لواقع وجودها في المناطق الصحراوية، وصمودها في أحلك الظروف، مشيراً إلى أن نقاط شرطة الضواحي، تخدم قاطني المناطق السكنية وروادها، من خلال تلقي الملاحظات والشكاوى والمقترحات، وتحوّلها إلى الجهات المعنية لإيجاد الحلول لها، إلى جانب توفر جميع الخدمات التي تقدمها شرطة دبي للشقين: الجنائي والمروري، وتعمل على مدار الساعة طوال الأسبوع، ما يعزز من مستوى الشعور بالأمن والأمان، ويحقق سعادة المتعاملين.

خدمات

افتتحت القيادة العامة لشرطة دبي، مؤخراً، نقطتين لشرطة الضواحي، الأولى في منطقة العياص، ويوجد بها 817 عزبة، ويقطنها أكثر من 300 شخص، بالإضافة إلى 29 محالاً تجارياً وبقالات ومطاعم وعيادات بيطرية وصيدليات، والثانية نقطة «وادي هب» في منطقة حتا، والتي توجد بها 300 عزبة، و152 محالاً تجارياً، و33 محالاً وعيادات وصيدليات ومطاعم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات