"صحة دبي" تطلق نظام "ترميز" لتأمين مخزونها الاستراتيجي من الدواء والمستلزمات الطبية

أطلقت هيئة الصحة بدبي اليوم، نظام " ترميز"، وهو النظام الأكثر تطوراً والمتوافق مع أفضل المعايير العالمية المعمول بها في شأن المخزون الاستراتيجي للمستلزمات الطبية والأدوية، والذي يوفر دقة عالية في مراقبة ومتابعة ودراسة احتياجات " صحة دبي " المستقبلية من هذا المخزون الحيوي، إضافة إلى أهمية النظام نفسه في تأمين المخزون الاستراتيجي عند مستوياته المطلوبة.

جاء ذلك ضمن مشاركة الهيئة في معرض جيتكس 2020، وبالتعاون المثمر مع " دبي الذكية".

ويستند النظام الجديد إلى مجموعة من التقنيات الذكية فائقة المستوى، التي يتم من خلالها ترميز جميع المستلزمات الطبية والأدوية، وهو ما يمكن الهيئة من مراقبة ومتابعة حركة المستلزمات، وكذلك الدواء، ومن ثم وقف أي هدر محتمل في عمليات الصرف أو الاستخدام، حيث يقوم النظام الجديد بتحديد الاحتياجات الفعلية للمنشآت الطبية التابعة للهيئة من مستشفيات ومراكز صحية وعيادات ، إلى جانب تحديد مستوى الاستفادة من كل عنصر يتم صرفه سواء كان من المستلزمات أو الدواء.

في الوقت نفسه تم ربط نظام " ترميز" بــ 225 شركة عالمية ومحلية رائدة في صناعة الدواء والمستلزمات الطبية، ممن تتعامل معها الهيئة، وهو ما يمثل تبسيطاً لإجراءات التعامل مع الشركات كافة، فضلاً عن أهمية النظام في تتبع تواريخ الصلاحية لكل مستلزم ودواء بشكل أكثر دقة.

كما يمكن النظام، هيئة الصحة بدبي من دراسة الاحتياجات المستقبلية، وبالتالي يسهم النظام في دعم اتخاذ القرار داخل الهيئة، في الوقت الذي يساعد فيه الكادر الطبي على تحديد احتياجاته اللازمة ومن ثم توفيرها، سواء كان ذلك للعمليات الجراحية أو الأعمال اليومية الأخرى في مختلف الأقسام التخصصية.

ولدى إطلاقه النظام الجديد، أكد معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، على قيمة وأهمية القدرات الهائلة التي تمتلكها دبي، والتي تمكنها من تنظيم المؤتمرات والمنتديات والمعارض الدولية الكبرى في جميع الظروف، لافتاً إلى أن نجاح دبي في تنظيم حدثها السنوي " جيتكس 2020"، بهذا المستوى من المشاركات، يشير بوضوح إلى حالة الاستقرار، وما تتسم به دبي من قوة في التصدي لجائحة كوفيد-19.

وقال إن "جيتكس" يُعد فرصة مهمة للمؤسسات والهيئات المشاركة سواء من داخل الدولة أو خارجها، لعرض مستجدات خدماتها ومشروعاتها القائمة على التقنيات الرقمية والحلول الذكية.

وعن نظام " ترميز" الذي أطلقته الهيئة، أفاد معالي القطامي، بأن النظام يأتي ضمن سلسلة المشروعات الكبرى التي تتبنى الهيئة تنفيذها مواكبة للتحولات السريعة التي تشهدها الدولة وتعمل عليها دبي ويتسابق نحوها العالم، وبالتحديد على الساحة الصحية الدولية.

وأوضح أن " ترميز" يمثل نقلة نوعية في إدارة عمليات المخزون الاستراتيجي للهيئة من المستلزمات الطبية والأدوية، كما يُعد تعزيزاً مهماً لتوجهات الهيئة وأهدافها الرامية إلى إدارة الشأن الطبي وكل ما يتصل به، من خلال أحدث التقنيات المعتمدة على التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي.

وحيا معاليه فريق العمل لما بذله من جهود كبيرة الذي ضم مختلف التخصصات الإدارية والفنية، ولم يدخر وسعاً من أجل إطلاق النظام الجديد، وخص بالذكر إدارة الأصول والممتلكات في الهيئة ومديرها غانم لوتاه، وكل من أسهم في إعداد النظام وتنفيذه وخروجه بهذا المستوى المتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات