قطاع الإسكان.. أولوية قصوى لضمان رفاهية المواطنين

يحتل قطاع الإسكان الأولوية المطلقة والأهمية القصوى في سياسة الدولة لتوفير احتياجات مواطنيها من السكن من خلال تمليكهم وحدات سكنية عصرية تتلاءم وخصائصهم السكانية وبيئتهم المحلية من حيث التصاميم العمرانية بما يوفر لهم الحياة الكريمة والاستقرار والرفاه الاجتماعي والمستقبل الآمن.

وشكل قطاع الإسكان أحد أهم الملفات التي أولتها دولة الإمارات اهتماماً كبيراً ومتنامياً، بهدف تأمين السكن الملائم للمواطنين، حيث تم توزيع أراضي البناء، وتقديم الدعم المالي، وتشييد مئات آلاف الوحدات السكنية، فيما راعت المؤسسات المعنية بالقطاع على مستوى الدولة تذليل كل الصعاب لتوفير كل متطلبات المواطنين من سكن ملائم يراعي احتياجاتهم الحالية والمستقبلية.

ويعمل برنامج الشيخ زايد للإسكان وفق خطط طموحة نحو توفير المسكن المستدام بما يلبي توقعات المواطنين ويحقق سعادتهم في مشاريع الأحياء السكنية، لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة التي وضعت استقرار وسعادة المواطنين على رأس قائمة أولوياتها لتوفير جميع مقومات الحياة الكريمة لهم.

وأصدر البرنامج حتى شهر ديسمبر 2019 أكثر من 67 ألف قرار دعم سكني بقيمة تجاوزت 17.5 مليار درهم، وذلك منذ إنشائه عام 1999، وتوزعت هذه القرارات بين تقديم قروض ومنح، وتنوعت ما بين بناء مسكن جديد، واستكمال مسكن وصيانة مسكن، وإضافة على مسكن وشراء مسكن، ومسكن حكومي والوفاء بقرض. ويسعى البرنامج إلى تسليم 1729 مسكناً خلال هذه الفترة، بقيمة تتجاوز ملياري درهم تشمل 888 مسكناً في المراحل الثلاث من حي بطين السمر السكني بإمارة رأس الخيمة، و500 مسكن في حي المنتزي السكني بإمارة عجمان، و341 مسكناً في حي الخوانيج السكني بدبي. ويواصل البرنامج إنجاز مشروعاته وبرامجه الهادفة إلى توفير المسكن الملائم، لكثير من شرائح المجتمع، وذلك عبر تقديم المنح والقروض الإسكانية للبناء أو الاستكمال أو إجراء الصيانة الضرورية، أو الإضافات على المسكن أو مسكن حكومي ضمن مجمع سكني.

مدينة ضخمة

وأعلنت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، في فبراير الماضي عن إنجاز مشروع الأعمال الإنشائية لـمدينة الشيخ محمد بن زايد السكنية بالفجيرة، والتي بلغت كلفة إنشائها نحو مليار و900 مليون درهم. من جهتها، صرفت إمارة أبوظبي في مايو الماضي وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الحزمة الإسكانية الأولى لعام 2020 التي شملت قروضاً وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية، لأكثر من 5500 مستفيد بقيمة إجمالية 5.5 مليارات درهم.

منح وقروض

ووافقت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على منح وقروض إسكانية بمبلغ 202 مليون درهم خلال الربع الأول من العام الجاري 2020، حيث بلغت عدد الموافقات للمنح والقروض 300، تتوزع على 5 خدمات إسكانية، بواقع 212 قرض بناء مسكن، و14 قرض شراء مسكن جاهز مملوك للمؤسسة، و21 قرض شراء مسكن جاهز غير مملوك للمؤسسة، و59 قرض صيانة أو إضافة أو إحلال، وأربع شقق إيجار ميسر. وأعلنت المؤسسة في مطلع العام الجاري 2020 عن وجود 1190 وحدة ضمن 3 مشروعات مجمعات سكنية جاهزة للطرح بين المقاولين، للبدء مباشرة بتنفيذها، وتشمل مشروع بناء 667 مسكناً بمنطقة الخوانيج الثانية - المرحلة الثانية، ومشروع بناء 144 مسكناً بمنطقة الورقاء الرابعة، ومشروع بناء 379 مسكناً بالخوانيج الثانية - المرحلة الأولى، حيث تخدم هذه المشروعات عدداً كبيراً من المستفيدين.

مشاريع

تواصل إمارة الشارقة أعمال المشاريع الإسكانية للمواطنين وذلك تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إذ وجه بتنفيذ 4400 طلب سكن مع مطلع العام الجاري 2020 على أن ينتهي العمل فيها خلال عام ونصف العام. وتعتبر تلبية تطلعات واحتياجات المواطنين وتوفير المسكن الملائم بما يحقق الاستقرار الأسري والرفاهية لأبناء الإمارات نهجاً أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسير على نهجه القيادة الحكيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات