إعفاء الفئة من تعرفة التنقّل بالحافلات والمترو والترام والباص المائي

«طرق دبي» تدعم أصحاب الهمم بخدمات ومبادرات نوعية

صورة

أكدت هيئة الطرق والمواصلات دعمها المتواصل والمستمر لفئة أصحاب الهمم، من خلال تقديم خدمات مناسبة لهم وملائمة للشرائح كافة، وكذلك تصميم خدمات مناسبة لهذه الفئة، بما يتواكب مع توجيهات القيادة الرشيدة ومبادرة «مجتمعي... مكان للجميع»، جاء ذلك تزامناً مع الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يتزامن مع الثالث من ديسمبر كل عام.

وحرصت الهيئة على أن تكون جميع مشاريعها ومرافقها وخدماتها ووسائل النقل الجماعي صديقة لأصحاب الهمم، وذلك التزاماً منها بتنفيذ بنود القانون الاتحادي رقم «29» لسنة 2006 في شأن حقوق أصحاب الهمم، وتنفيذاً لمبادرة حكومة دبي الرامية إلى جعل مدينة دبي صديقة لأصحاب الهمم.

ونفذت الهيئة من خلال هذا التوجه مبادرات عدة على مر السنوات الماضية وحتى الآن، أسهمت بشكل فعّال في مساندة أصحاب الهمم ودعمهم وإدماجهم في حركة المجتمع، ففي خدمة المواقف خصصت الهيئة 4 مواقف مجاناً من كل 1000 موقف لهذه الفئة في مختلف المناطق الحيوية، إلى جانب مجانية إصدار تصاريح مواقف دائمة لمدة 3 سنوات، وتصاريح مؤقتة لمدة عام، وتصاريح مواقف سائحين من أصحاب الهمم لمدة 3 شهور، وفي مجال ترخيص المركبات فقد تم إعفاؤهم من رسوم تسجيل وتجديد وترخيص مركبة واحدة لكل شخص من هذه الفئة، إلى جانب توفير مركبات مصممة خصيصاً لتدريبهم، فضلاً منح خصم 50% على رسوم ترخيص السائقين.

تعرفة التنقل

وفي مجال المواصلات العامة تم إعفاء فئة أصحاب الهمم من تعرفة التنقل بالحافلات والمترو والترام والباص المائي عبر منحهم بطاقات «نول»، إلى جانب استحداث بطاقة نول على طريقة «برايل» بحيث يمكن لأصحاب التحديات البصرية تمييزها من مجموعة البطاقات التي قد تكون بحوزتهم عن طريق لمس حروفها البارزة، فضلاً عن خدمة التنقل المجاني عبر فيري دبي في الخط الجديد الذي تم تدشينه لأول مرة بين الشارقة ودبي أخيراً، إلى جانب تخصيص مقاعد لهم في وسائل النقل البحري «الباص المائي، والتاكسي المائي والفيري»، وأنه تم أيضاً توفير خدمات تدعم هذه الفئة منها؛ تزويد محطات وعربات المترو بأجهزة سمعية ومرئية للتوجيه والإعلام وعرض المعلومات لذوي التحديات السمعية والبصرية، ووضع علامات أرضية بارزة لذوي التحديات البصرية ترشدهم إلى البوابات أو المواقع المخصصة لهم في العربات، وكذلك تزويد المصاعد والسلالم الكهربائية بأنظمة صوتية وضوئية، وتجهيز الحافلات العامة بواقع أكثر من 1500 حافلة بنظام هيدروليكي يُمكّن السائقين من إمالة الحافلة لتقليص الارتفاع مع الرصيف ليتمكن أصحاب الهمم ذوي التحديات الحركية مثل العرج من الصعود، كما تم تزويد الباب الأوسط للحافلات بلوح عبور يُعد بمثابة جسر بين الرصيف وأرضية الحافلة.

تأهيل مرافق

كما أنهت هيئة الطرق والمواصلات في دبي المرحلة الأولى من تأهيل مرافق ومباني هيئة الطرق والمواصلات وجعلها مطابقة لبنود «كود دبي» الخاصة بأصحاب الهمم، وهي تتضمن تأهيل المبنى الرئيس للهيئة، ومراكز إسعاد المتعاملين في أم رمول، وديرة، والبرشاء، والعوير وعدد من محطات الحافلات وهي حتا، وجبل علي، والقصيص، والكرامة، وديرة سيتي سنتر، ومول الإمارات، ومباني مواقف السيارات متعددة الطوابق في الغبيبة، ونايف، والرقة، والسبخة القديمة، والسبخة الجديدة، فضلاً عن توفير لوحات إرشادية بلغة برايل، ودورات مياه وكونترات مخصصة لأصحاب التحديات الحركية، ومُحسّنات سمعية عبر توفير ميكروفون لدى موظفي الاستقبال للتواصل مع أصحاب التحديات السمعية في حال الاستفسار والاستعلام المباشر، إلى جانب تخصيص محطات لشحن الكراسي المتحركة الكهربائية في محطات الحافلات في جبل علي، وديرة، وحتا والقصيص كمبادرة لخدمة أصحاب الهمم، مؤكداً الاستعداد للبدء في المرحلة الثانية من المشروع العام المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات