أكدوا أن اليوم الوطني الـ49 احتفاء بالإنجازات ومواصلة مسيرة الإعداد للمستقبل

وزراء: الإمارات حققت نموذجاً عالمياً للنهضة والتطوّر

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد معالي وزراء أن الاحتفال بـاليوم الوطني الـ49 مناسبة تعزز المسؤولية لحفظ المكتسبات، وأن الإمارات حققت نموذجاً عالمياً للنهضة والتطور في فترة وجيزة في عمر الدول، وأن مسيرة الاتحاد وضعت الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدماً وتأثيراً على خارطة العالم، وأشاروا إلى أنه اليوم الوطني احتفاء بالإنجازات ومواصلة مسيرة الإعداد للمستقبل.

ورفعوا أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سمو أولياء العهود، ونواب الحكام، وإلى حكومة وشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها وذلك بمناسبة اليوم الوطني التاسع والأربعين للدولة.

وقالوا إن المناسبة الغالية نسترجع فيها ما غرسه في نفوسنا الوالد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من قيم ومعاني الانتماء والوحدة.

وقال معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع: إن الاحتفال باليوم الوطني الـ49 يبث فينا شعوراً متجدداً بالامتنان لما أرسى دعائمه قادتنا الاستثنائيون، ويزيدنا إيماناً ومسؤولية لحفظ مكتسبات هذا الوطن الذي غدى اليوم أيقونة عالمية في شتى المجالات، مشيراً إلى أن هذا اليوم يعكس الفكر الخلاق والرغبة الطموحة والهمم العالية التي تسلحت بها قيادتنا الرشيدة والتفاف أبنائهم الأوفياء وعزيمتهم الصادقة التي تُرجمت إلى إنجازات حضارية ومشروعات ضخمة في كافة الميادين وعلى جميع المستويات، ما عزز من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأشار معالي العويس، إلى أن ما تحقق وما تقدمه القيادة الرشيدة والحكيمة من رؤية واستشراف لمستقبل واعد حافل بالمنجزات التنموية في المجالات كافة وما حققته عالمياً من حضور قوي وإسهامات واعدة واسم ينظر له العالم كله بكل التقدير والإعجاب، كل هذا يؤكد من جديد أن المستقبل واعد وأن إمارات الريادة والابتكار والعطاء ماضية بقوة في طريق التنمية والتطور لخمسين عاماً قادمة أكثر إشراقاً وازدهاراً بسواعد أبنائها المخلصين وبتضافر جهود المواطنين وتلاحمهم مع قيادتهم المخلصة.

مناسبة غالية

بدوره، تقدم معالي المهندس سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، بالشكر إلى خط الدفاع الأول، للجهود العظيمة التي بذلوها خلال الفترة الماضية لاسيما منذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، ولموظفي وزارة الطاقة والبنية التحتية على مواصلتهم العمل بجد لتقديم الخدمات للمتعاملين بما يفوق توقعاتهم، في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة «كوفيد 19».

وأكد أن الاحتفال باليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات، يُعد مناسبة غالية على قلوبنا، من خلالها نسترجع بذهنية حاضرة ما غرسه في نفوسنا الوالد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من قيم ومعاني الانتماء والوحدة والعزة، وصلابة الإرادة أمام تحديات بناء مستقبل مشرق ومزدهر، وتجسيد أروع صور التلاحم والالتفاف حول القيادة الرشيدة، للمحافظة على المكتسبات التي أثمرت تصدُر الإمارات مؤشرات التنافسية العالمية وتحقيقها الريادة بمختلف المجالات، والتي تُعد الانطلاقة الكبرى لتلبية متطلبات مرحلة الخمسين عاماً المقبلة تحت قيادة خير خلف لخير سلف.

توجيهات

من جانبه، أكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة أن دولة الإمارات تمكنت بفضل رؤى وتوجيهات ودعم قيادتها الرشيدة خلال مسيرتها الممتدة على مدار 49 من تقديم نموذج عالمي في قدرة الدول عبر تلاحم أبنائها وقيادتها في التطور والتقدم وتحقيق نهضة حقيقة على مستوى كافة القطاعات، وسجلت لنفسها مكانة عالمية في العديد من المجالات أهمها العمل من أجل البيئة والمناخ.

وأضاف: «على مدار خمسة عقود لم يعرف المستحيل مكاناً في قاموس دولتنا التي شكل الاتحاد والعمل المتواصل والطموح والرغبة في بناء مستقبل أفضل دائما أساساً في قيامها، فبدأت من هذه الأرض الطيبة، لتقدم للعالم نموذجاً في التطور والنهضة، مسيرة بدأتها الإمارات اعتماداً على الاقتصاد النفطي، والآن باتت مع دول الصدارة في التنوع الاقتصادي والتحول نحو الاقتصاد الأخضر، واستخدام ونشر حلول الطاقة المتجددة، وزيادة الاعتماد على المصادر النظيفة للطاقة مع إطلاق المحطة الأولى لمفاعل براكة النووي».

وأشار إلى أن الاهتمام بحماية البيئة شكل محوراً رئيساً في مسيرة الدولة، فبُذلت العديد من الجهود التي ساهمت في تصدرها 8 مؤشرات عالمية في جهود حماية البيئة ومواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي خلال العام الماضي.

تقدم وتأثير

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: إن هذا اليوم العظيم يعيش في نفوسنا شاهداً على نهج ومسيرة العطاء الحافلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، الذين أرسوا الركائز الصلبة التي مهدت الطريق لتنعم الإمارات بالازدهار والتقدم والرفعة.

وأضاف معاليه أن الثاني من ديسمبر يمثل مناسبة نستذكر من خلالها قصص النجاح المتميزة التي تحققها الدولة عاماً تلو الآخر، وكيف استطاعت في بضعة عقود من الزمن أن ترسخ حضورها على خريطة العالم واحةً إيجابية مضيئة في خضم التحديات التي يشهدها العالم، وتثبت يوماً بعد يوم، كيف تدير قيادتنا دفة الوطن بحكمة وثقة نحو المستقبل، وكيف نعبر جميع التحديات في سبيل أن تنعم أجيالنا القادمة بثمرة هذه الجهود وبمستقبل مزدهر.

وأكد معاليه أن مسيرة الاتحاد وضعت دولة الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدماً وتأثيراً على خارطة العالم في قطاعات عدة، وتلك قصة نجاح كبيرة يحق لنا أن نفخر بها، منوهاً بالمراكز المتقدمة التي تبوأتها الدولة خلال الأعوام الماضية، والخطط التنموية الرائدة التي تنفذها حكومة دولة الإمارات، والتي أسهمت في تحقيق نهضة وطنية شاملة على كافة المستويات، حيث سجلت الدولة تقدماً كبيراً ضمن تقرير التنافسية العالمية في محورين من المحاور الرئيسة الأربعة، وهما محور الأداء الاقتصادي الذي سجلت فيه المركز الرابع عالمياً، ومحور البنية التحتية الذي تقدمت فيه خمسة مراكز.

نجاح

وقال معالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري وزير العدل بالمناسبة: إن الاحتفال باليوم الوطني لهذا العام يأتي مجللاً بالنجاح في تجاوز دولتنا أصعب المحن والتحديات والتي كان داعمها الأول ما قدمه قادتنا، حفظهم الله، اللامحدود للمواطنين والمقيمين مما كان له أبلغ الأثر في صمود وطننا وتوالي الإنجازات والنجاحات في شتى المجالات، بما يرفع مكانة وسمعة دولتنا في عنان السماء لتكون بإذن الله تعالى بين أفضل الدول في العالم وتكون مثالاً يحتذى به في كافة مجالات الحياة في التنمية والتفوق والابتكار والريادة وفي التسامح والتعايش وقبول الآخر.

وأشار معاليه إلى أن ما حققته الدولة يعد وبكل المقاييس إنجازاً حضارياً كبيراً، يعود الفضل فيه - بعد الله - لرؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تميز برؤية ثاقبة وعقل حكيم رشيد، عندما استطاع بمعاونة إخوانه مؤسسي الاتحاد حكام الإمارات أن يقيموا دولة قوية الأركان داخلياً وخارجياً، مؤكداً أن وزارة العدل كانت من أوائل الوزارات التي تأسست مع بداية إنشاء الدولة، وكان الاهتمام ولا يزال قائماً من قيادتنا الرشيدة على ترسيخ العدالة واستقلالية القضاء وهو ما مكن القضاء من تقديم النموذج الأمثل في تحقيق العدالة لكل فرد على أرض الإمارات.

طموح

من جانبه، قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم: إننا في اليوم الوطني الـ49 للدولة نطالع الأمس بفخر ونعايش الحاضر بثقة ونرى المستقبل مشرقاً بإذن الله.

وتوجه معاليه في تصريح بهذه المناسبة بالتهنئة إلى القيادة الرشيدة وشعب دولة الإمارات، مؤكداً أننا في هذا اليوم توحدنا العزيمة ويدفعنا الطموح للعمل والأمل والإنجاز لأن هذا الوطن يستحق أن نفتديه بالأرواح ولأننا أبناء زايد الذي غرس فينا حب الوطن.

وأكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب أن اليوم الوطني الـ49 يجسد مسيرة طموحة من الإنجاز والبناء والعطاء أطلقها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والآباء المؤسسون الذين صاغوا من تحدي قيام الاتحاد فرصـة عظيمة نعيش مُتنـعمين في معانيهـا.

وقالت معالي الكعبي: «اليوم ونحن نستعد للخمسين عاماً القادمة، نقف واثقيـن ببلادنـا، وراية اتحادهـا وبيتهـا المتوحد، ملتفين متعاضدين متكاملين بكل ثقة، مؤمنين بقدرات أبنـــائنـا، ومقدرتنا على الإيفـاء بما يتطلبه إبقاء هذه الدولة عزيزة منيعة، جديرة تستحق مكانتها اللائقـة بين دول العالم، دولة رسـالة ورايـة، وكما ينبغي لدولة ناهضة متجددة متحضرة رائدة مستقرة وواعدة أن تكون».

من جهته، قال معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية: «نجدد الولاء والانتماء والالتفاف حول قيادتنا الرشيدة ونواصل خلفها مسيرة الوطن لتبقى رايته ترفرف عالياً على هذه الأرض الطيبة التي ستبقى شاهد عيان على حكمة المغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي تعاهد مع إخوانه، رحمهم الله، على المضي قدماً في إعلاء شأن الاتحاد بعزيمة صلبة كانت كفيلة بتذليل الصعوبات والتحديات التي رافقت مرحلة التأسيس وما بعدها».

ذاكرة

كما أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، أن اليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات العربية المتحدة، يوم إماراتي محفور في تاريخ الوطن وحاضر في ذاكرة الجميع، فهو يؤرّخ لجهود جبّارة بذلها القادة المؤسسون بُناة الاتحاد، وحفروا بها أساس هذا الإنجاز الشامخ الذي تحقق ويتحقق كل يوم في دولة الإمارات، مشيرة معاليها إلى أن هذه المناسبة غالية وعزيزة على قلوب جميع المواطنين والمقيمين، وهي تعكس حالة حب وعشق فريدة بين الإنسان والمكان، ومزيداً من الانتماء والولاء للوطن ولقيادتنا الحكيمة.

وقالت معاليها: كل يوم تزداد رؤية دولة الإمارات وضوحاً وإصراراً، وترتقي درجات في رحلة استشراف المستقبل من أجل راحة وسعادة الجميع، ما يُقرّبنا أكثر من أهدافنا التنموية والمئوية.

من جانبه، قال معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد: اليوم الوطني محطة سنوية ومناسبة وطنية غالية على قلب كل إماراتي، وكل مقيم في دولة الإمارات، إذ نجدد فيها العهد لاستكمال مسيرة النهضة التي أطلقها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتابعتها قيادتنا الرشيدة وفق رؤية طموحة وقيم حضارية راقية جعلت من دولة الإمارات اليوم محط أنظار العالم.

وأضاف: نفخر اليوم بمسيرة حافلة من الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات خلال العقود الماضية، إنجازات تترجمها الأرقام والمؤشرات الاقتصادية الرائدة في سجل الدولة. فخلال الفترة من 1975 – 2019 سجل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للدولة متوسط نمو يصل إلى 5%، وهو أعلى من متوسط النمو العالمي عن الفترة ذاتها والبالغ 3%.

لا شك في أن هذه الريادة هي ثمرة لقيادة رشيدة تتبنى رؤية استشرافية، وعزيمة صادقة لشعب طموح. وتكتسب احتفالات هذا العام أهمية خاصة في ظل استعدادات الدولة للانطلاق نحو حقبة جديدة من التقدم والنمو ضمن استعداداتها للخمسين عاماً المقبلة.

بدوره، قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة:»في اليوم الوطني تتجدد معاني الوحدة والتلاحم بين الشعب الإماراتي وقيادته الرشيدة تحت راية الاتحاد التي ترمز لكل القيم النبيلة والسامية المترسخة في وجدان هذا الشعب الأصيل.

وأضاف: في هذا اليوم المجيد نستذكر إنجازات الوطن ومكتسباته، ونواصل المضي في دفع مسيرة البناء والتطوير لتعزيز مكانة الإمارات كأحد أفضل نماذج التطور الإنساني والحضاري والاجتماعي والاقتصادي في العالم«.

من جهته، أوضح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي - وزير دولة للتجارة الخارجية: في اليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، نستذكر تاريخاً حافلاً بالإنجازات الكبيرة، والنجاحات الرائدة، والمواقف المشرّفة لدولتنا الحبيبة في مختلف ميادين الحياة.

وقال معاليه: في هذه المناسبة الغالية، نعبر عن اعتزازنا بجهود وتضحيات الآباء المؤسسين، حينما اجتمعت كلمتهم قبل 49 عاماً لتشييد صرح دولة الاتحاد».

قيمة

من جانبها، أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل، أن اليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات، يحمل قيمة مميزة في عام الاستعداد للخمسين، الذي يمثل نقطة انطلاق جديدة تستند إلى تراث الآباء المؤسسين وغرس الاتحاد، وتنطلق برؤى القيادة للإعداد لخمسة عقود مقبلة من مسيرة تطور دولة الإمارات وتقدمها وريادتها.

وقالت معالي الرومي: إن قيادة دولة الإمارات تواصل ترسيخ قيم الاتحاد التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون، وأوصلت الدولة في أقل من خمسين عاماً إلى مراكز متقدمة عالمياً في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية، وتبني عليها توجهاتها ورؤاها التطويرية في عام الاستعداد للخمسين لتكون الإمارات من أكثر الدول استعداداً وجاهزية للمستقبل، لتصل بحلول ذكرى مئويتها الأولى إلى المركز الأول عالمياً.

عام استثنائي

بدورها، قالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب: «تحتفل دولة الإمارات اليوم بعيدها الوطني الـ49 في عام استثنائي أثبتت فيه دولة الإمارات أنها قادرة على صناعة إنجازات تاريخية وعالمية، وتحقيق طموحات وآمال وطن يمضي بإصرار وعزيمة نحو الريادة العالمية».

وأضافت معاليها: «يثبت الشباب الإماراتي يوماً تلو الآخر أنهم على قدر المسؤولية والثقة التي توليها لهم قيادتهم الرشيدة انطلاقاً من إيمانها بقدراتهم، وأنهم ماضون في تحقيق آمال وطموحات الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، مواصلة إنجازاتهم إلى ما بعد معانقة حدود السماء من خلال إطلاق أول مهمة لاستكشاف المريخ، وتشغيلهم بسواعدهم أول مفاعل للطاقة النووية السلمية.

كما أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي، أن اليوم الوطني لدولة الإمارات يجسد وحدة كل أبناء الدولة خلف قيادتهم الرشيدة لمواصلة مسيرة الإمارات الإنسانية والحضارية.

وقالت معاليها:»إن اليوم الوطني مناسبة عزيزة على قلوبنا وفيها نستذكر قيام اتحاد الإمارات وجهود الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي اجتمع وإخوانه حكام الإمارات على كلمة الحق، لتبدأ مسيرة أمة نحو التقدم والتطور والازدهار وتصبح بفضل قيادتها الرشيدة وسواعد أبنائها الفتية مضرباً للمثل في التقدم ونموذجاً عالمياً للتنمية«.

إنجازات

إلى ذلك، أكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، أن الاحتفاء باليوم الوطني لدولة الإمارات يعبر عن قيم التلاحم والاتحاد التي قامت عليها دولة الإمارات منذ تأسيسها على يد باني نهضتها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تمكن برؤيته ورؤية الآباء المؤسسين بعيدة المدى من بناء دولة أصبحت في وقت قصير محط إعجاب واهتمام شعوب العالم.

وقالت معاليها: لأن الاحتفال باليوم الوطني، هو احتفاء بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مسيرة حافلة بالنجاحات والعطاءات لخدمة الإنسانية، وتأكيد على مواصلة الاستعداد لصناعة مستقبلنا في الخمسين عاماً المقبلة، لتكون الإمارات في صدارة دول العالم.

كما أكد معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أن دولة الإمارات تواصل مسيرتها التنموية المتسارعة ورفدها بإنجازات متجددة في ظل رؤى القيادة الرشيدة ودعمها اللامحدود للقدرات والطاقات والكفاءات الوطنية، وتركيزها على الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة لخدمة المجتمع وبناء مستقبل أفضل.

وقال:»إن احتفالنا بالعيد الوطني التاسع والأربعين يتزامن هذا العام مع جهود واستعدادات كافة الجهات الحكومية في الدولة لتسريع وتيرة مشاريعها وإنجازاتها لتعزيز ريادة الدولة ومكانتها العالمية في عام الاستعداد للخمسين، بما يحقق رؤى القيادة وأهداف مئوية الإمارات بأن تكون الدولة من أفضل دول العالم في جميع القطاعات والمجالات بحلول عام 2071«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات