هزاع بن زايد: تتجدد مشاعر الفخر بما حققته الدولة من إنجازات

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أنه في اليوم الوطني التاسع والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة تتجدد مشاعر الفخر والاعتزاز بما حققته الدولة وهي على مشارف الاحتفال بالعام الخمسين لتأسيسها على يد المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، من إنجازات فريدة تشهد على عظمة تاريخها وتضع مزيداً من الثقة بحاضرها ومستقبلها.

وأضاف سموه - في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 - أنه في هذا اليوم العظيم تتجدد عهود الوفاء والولاء للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وفيما يلي نص كلمة سموه: «تتجدد في هذا اليوم العظيم، اليوم الوطني التاسع والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، عهود الوفاء والولاء للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، وتتجدد معها مشاعر الفخر والاعتزاز بما حققته الدولة وهي على مشارف الاحتفال بالعام الخمسين لتأسيسها على يد المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والآباء المؤسسين، من إنجازات فريدة تشهد على عظمة تاريخها وتضع مزيداً من الثقة بحاضرها ومستقبلها.

وقد واصلت دولة الإمارات، ورغم الظروف الصعبة التي مر بها العالم بسبب أزمة جائحة «كوفيد 19»، مسيرة التطور والتقدم والإنجازات، بل استطاعت بما تمتلكه من رؤية قيادية استثنائية وإرادة وعزيمة لا تلينان وشباب مخلص مجتهد مثابر، أن تحول أزمة «كوفيد 19» إلى فرصة تجسدت من خلالها مختلف عوامل القوة التي تتمتع بها، في القطاعين الحكومي والخاص، وبين المجموعات والأفراد.

وقد كانت البداية الملهمة مع الكلمة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في بداية الأزمة، حين قال مخاطباً مواطني ومقيمي دولة الإمارات «لا تشلون هم»، لتبين الأحداث والمبادرات اللاحقة والمتواصلة أنه كان يخاطب العالم أجمع بهذه الكلمة، ففي حين توقفت حركة الطائرات في سماء العالم، فإن طائرات الخير الإماراتية، لم تتوقف عن التوجه شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، حاملة المساعدات الضرورية والعاجلة لعدد لا يحصى من دول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات