مسؤولون: صرح الوطن لا يدوم إلا بالتضحيات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد وزراء ومسؤولون أن تزامن يوم الشهيد مع احتفالات دولتنا بيومها الوطني لهو تجسيد لتلك العلاقة الأزلية بين قيمتي الوطن والشهادة، فالأوطان وإن كانت تبنى بالفكر والجهد، فإن صرحها لا يدوم إلا بتضحيات أبنائها بدمائهم، ومن هنا كانت عظمة المسؤولية التي تقع على عاتق كل منّا في الحفاظ على هذا الوطن الذي جُبل ترابه بدماء أغلى الأحبة من أجدادنا وآبائنا وأبنائنا.

ذكرى نابضة

وأكدت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أن يوم الشهيد ذكرى ستظل نابضة في وجداننا وحاضرة في ذاكرة أجيال الوطن.

وقالت معاليها في تصريح بهذه المناسبة إنه يوم من أيام الإمارات الخالدة التي تحكي قصة تضحيات كوكبة من أبناء الإمارات المخلصين الذين جادوا بأرواحهم لتبقى إماراتنا الحبيبة آمنة مستقرة ومزدهرة.

وأضافت معاليها «نسأل الله أن يرحم شهداء الوطن وأن يحفظ الإمارات شامخة عزيزة تحت راية قيادتنا الرشيدة».

عطاء

وقال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية: «شهداء الوطن: هم رمز العطاء، وعنوان المجد والعزة، فبدمائهم الطاهرة تبنى الأوطان، وببطولاتهم الفذة نُفاخر الشعوب والأمم، فهم الأبطال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه في ميادين العزة والإباء، وإننا في هذا اليوم الأغر نحتفي بذكراهم تخليدًا لوفائهم وتقديرًا لتضحياتهم.

فخر وولاء

وأكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني في دبي، أنه إجلالاً لتضحيات شهداء الوطن نحيي كل عام يوم الشهيد، لأننا كما يقول سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، (نحن أمة تقدر الشهادة ولا تنسى أبداً من بذلوا الأرواح وجادوا بالدماء لتظل راية الوطن شامخة خفاقة).

ونعبر فيه عن تقديرنا لمآثر شهدائها الذين ضحّوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن، ولرد الجميل لأسرهم الكريمة، ودعمها، ورعايتها، وفرصة للتعبير عن الولاء للقيادة والإخلاص للوطن والثقة بالمستقبل .

وعد وعهد

وأكد علي محمد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية أن «يوم الشهيد» الذي يصادف 30 نوفمبر من كل عام مناسبة استثنائية تتجلى فيها قيم التضحية والولاء والوفاء وحب الوطن.

وقال في كلمة بهذه المناسبة «تحتفل دولة الإمارات وتتذكر، وتقف وقفة إجلال وتقدير وامتنان في هذا اليوم لأبنائها الذين ضحوا بأرواحهم الغالية أثناء أداء مهامهم الوطنية داخل الدولة وخارجها، لصون رفعتها وكرامتها وعزتها».

بطولات خالدة

من جهته، قال المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي: يحل علينا اليوم ذكرى يوم الشهيد، لنستذكر بكل مشاعر الفخر والاعتزاز تضحيات أبطالنا البواسل في ميادين العز والشرف، وبطولاتهم الخالدة في وجدان أبناء الإمارات قيادة وشعباً، بما قدموه من نماذج مشرفة في الشجاعة والإقدام، فداءً لوطنهم وحفاظاً على مقدراته ومكتسباته، ودعماً ونصرة للقضايا الإنسانية.

وأضاف: يجسد إحياء ذكرى يوم الشهيد في الثلاثين من نوفمبر من كل عام، مدى التقدير الذي تحظى به تضحيات شهدائنا الأبرار، لدى دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والمتابعة الحثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لشؤون أسر الشهداء عرفاناً وتقديراً لدورهم التاريخي، ليستحضر أبناء الوطن جميعاً، أسمى معاني التضحية والفداء لتظل رايتنا خفاقة شامخة.

فخر

وقالت سارة مسلم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بمناسبة يوم الشهيد: «نقف اليوم بفخر واعتزاز أمام أبطال الإمارات البواسل الذين ضحوا بحياتهم لإعلاء راية وطننا الغالي. تضحياتهم محفورة في ذاكرتنا ووجداننا، وستبقى شجاعتهم مصدر إلهام لنا وللأجيال القادمة».

تضحيات

أكد المستشار علي محمد البلوشي، النائب العام لإمارة أبوظبي، أن احتفالنا بشهداء الوطن هو تعبير عن تقديرنا للتضحيات التي نقطف ثمارها عزاً وأمناً واستقراراً، فهذا العلم الذي ضحى أول شهيد إماراتي ذوداً عن رفعته فوق السارية، يُنكس اليوم احتراماً لهذا العطاء، ولكل الدماء الذي افتدت حاضرنا وحافظت على حقنا في المستقبل الذي نستحق، ولأنها ضحت لتصنع فرحنا فلا يمكن أن نستذكرها سوى بالفرح، ولا مكان للحزن في حضرة الشهادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات