اقتصاديون: اليوم الوطني يجسد اتحاد النهضة والعطاء والتنمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون وفعاليات اقتصادية في الدولة أن الاحتفال باليوم الوطني الـ49 هو إحياء لإرث الأولين الذين خاضوا الصعاب وكافحوا لإيصال الدولة إلى ما هي عليه اليوم، مصنفة على قائمة الدول الأفضل معيشة وتعايشاً ودخلاً وفي معظم المجالات، وأن اليوم الوطني يمثل مناسبة خالدة في وجداننا وذاكرتنا، حيث تعيد إلى الأذهان صور الاتحاد الذي قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في النهضة والعطاء والوحدة لبناء مجتمع حرٍ كريم ومستقبل مشرق.

مزيد من الريادة

وقال المهندس ماجد المسمار نائب مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: تأتي هذه المناسبة اليوم ونحن على أعتاب مرحلة استثنائية من تاريخ وطننا الغالي. ففي العام المقبل سنحتفل باليوبيل الذهبي لاتحادنا الشامخ.

وبينما نسدل الستار على خمسين عاماً من التميّز والنجاحات المتوالية، فإننا نفتح الستار لخمسين أخرى نمضي فيها بوتيرة أسرع نحو المزيد من الريادة، نستفيد من خبراتنا المتراكمة، ونوظّف إبداعات أجيالنا الشابة. نتقدم نحو المستقبل بثقة وأمل، واضعين لأنفسنا أهدافاً لا تحدها حدود.

ونحن في هيئة تنظيم الاتصالات، وفي قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية عموماً، نعي أهمية دورنا في المرحلة المقبلة، ولدينا القناعة التامة بأن ما نقوم به هو جزء من منظومة العمل الوطني لتحقيق التقدم في كل المجالات. فالعلوم والتقنيات المتقدمة اليوم تعتمد كلها على قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والخطط المستقبلية في مختلف القطاعات الأخرى لا تنفصل عن البنية التحتية الرقمية التي تتولى الهيئة المسؤولية عنها.

عهد الوفاء

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لـ«جافزا»: من يقارن وضع الإمارات قبل أن تعلن اتحادها بما أصبحت عليه اليوم، يدرك الفارق الكبير الذي أحدثه هذا القرار التاريخي، والذي اتخذه الآباء المؤسسون قبل تسعة وأربعين عاماً، لتتحول معه الإمارات إلى قوة اقتصادية كبرى، ولاعب رئيس في مشهد التجارة الدولية، ودولة قائدة على كافة الصعد والمجالات العالمية.

فقد ساعد توحيد الرؤية بين الإمارات على تعزيز الفرص الكامنة التي لم يكن بالإمكان توظيفها أو الاستفادة منها قبل قيام الاتحاد، وصارت الدولة سوقاً متميزة تجتذب العديد من رؤوس الأموال الخارجية، ووجهة مفضلة للعيش والعمل على مستوى العالم، فوفقاً للمعلومات الواردة في التقرير الاقتصادي لدولة الإمارات، قفزت الدولة ثلاثة مراكز في العام 2018 عن ترتيبها في العام 2017، لتحل المرتبة 27 عالمياً من حيث قدرتها على جذب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الدولة، وجاءت في المركز الأول عربياً، مستحوذة على نحو 33.3% من إجمالي قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد إلى الدول العربية عام 2018.

علامة مضيئة

وقال يوسف الهاشمي نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري دبي: إن الـ49 عاماً وهي عمر دولتنا الفتية رافقتها العديد من الإنجازات والتطور المذهل في جميع المجالات خاصة ما يتعلق منها بالمواطن والعمل ليل نهار على تعزيز استقراره وتوفير الرعاية والخدمات التي تعينه على الحياة الكريمة، كما أن دولة الإمارات تمثل علامة مضيئة ونموذجاً متفرداً في العطاء وفي الإبداع والتميز والأفكار الخلاقة، وقد أثبتت الدولة تعاملها الحكيم مع جائحة كورونا ولم يتوقف عطاؤها وانساب دولاب العمل فيها بوتيرة أسرع مما كان متوقعاً، ووفرت الدولة كل الإمكانيات خاصة ما يتعلق منها بتوفير الرعاية الصحية وتحفيز الاقتصاد وتقديم العديد من الامتيازات لكافة القطاعات.

مشاعر الفخر

وقال ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة روتانا للفنادق: «أتوجه بتحيةٍ من القلب إلى شعب الإمارات المعطاء الذي أفخر بأنني أحد أبنائه، والذي استطاع بفترة قياسية إكمال مسيرة التقدم والرقي، وذلك لأنهم اجتمعوا على قلب رجل واحد للارتقاء بالدولة في ظل قيادة رشيدة، وخير دليل على ذلك النهضة الاقتصادية والعمرانية والتعليمية والخدمية والصحية التي وضعت البلاد في مصاف الدول المتقدمة، الأمر الذي لم يكن ليتحقق لولا اتحاد أبناء الوطن مع القيادة من أجل رفعة الوطن واتحاده».

وقال النويس: «أود أن أشارك معكم ما يعتريني من مشاعر الفخر والاعتزاز بما تحظى به الإمارات من مكانة مرموقة على خارطة السياحة العالمية، فقد نجحت دولة الإمارات في ترسيخ مكانتها وجهةً عالميةً في قطاعي السياحة والفنادق، وأصبحت اليوم ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في العالم».

إنجازات استثنائية

وقال المهندس أحمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية: «لقد حققت دولة الإمارات في ضوء رؤى وتوجيهات قيادتنا الرشيدة إنجازات استثنائية رسخت مكانتها نموذجاً يُقتدى به في العالم، ويقدم لنا اليوم الوطني أيضاً فرصة للاحتفاء برؤى وإنجازات الآباء المؤسسين وما بذلوه من جهود أثمرت عن نهضة هذا الوطن ليكون محط أنظار الملايين من كافّة أنحاء العالم. كما تزداد احتفالات اليوم الوطني لهذا العام تميزاً في الوقت الذي نواصل فيه الاستعداد للخمسين».

تحمل المسؤولية

وقالت آنا كارين روزن، المدير العام لشركة «ساب المحدودة»: «نهنئ دولة الإمارات بعيدها الوطني التاسع والأربعين، ونتقدم بأسمى التبريكات والتهاني إلى هذا الوطن الجميل وقيادته الرشيدة وشعبه الطيب».

«لقد نهضت دولة الإمارات لتصبح منارةً عالميةً ومركزاً استراتيجياً رائداً للأعمال عبر شراكاتها الدولية في كافة المجالات». «نتطلع دوماً إلى المستقبل المشرق في هذا الوطن الطموح، ونكرر تهانينا بمناسبة العيد الوطني الذي يعني المواطنين والمقيمين على حد سواء».

سمعة راسخة

قالت د. داليا المثنى، الرئيس والرئيس التنفيذي، جنرال إلكتريك، منطقة الخليج: «أتوجه بأرفع التهاني والتبريكات لدولة الإمارات قيادةً وشعباً بمناسبة عيدها الوطني التاسع والأربعين.

فقد كان هذا العام استثنائياً بكل المقاييس بالنسبة للدولة التي أثبتت مرونة فائقة في التعامل مع جائحة «كوفيد 19»، ونجحت في تعزيز ثقة الجمهور ورسخت سمعتها حول العالم في ضوء ما اتخذته من إجراءات فعّالة وما بذلته من جهود خلال الأزمة العصيبة التي شهدناها جميعاً، حيث توّجت تميزها بإجراء التجارب على لقاحات «كوفيد 19».

كما برز تميز دولة الإمارات هذا العام أيضاً في عدد من النجاحات التي حققتها على غرار إطلاق مهمة «مسبار الأمل» لاستكشاف المريخ، وهي خطوة أرست مكانتها الريادية في ميادين الأبحاث والتقنيات المتقدمة، وباعتبارنا شريكها الموثوق للتقدم والازدهار، تلتزم «جنرال إلكتريك» بدعم مسيرة التحول الطموحة في دولة الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات