تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة.. وبأوامر محمد بن زايد

صرف قروض وأراضٍ سكنية ومساكن وإعفاء متقاعدين وأسر متوفّين من السداد بقيمة 7 مليارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف قروض سكنية وأراضٍ سكنية ومساكن وإعفاء أسر متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود، من سداد مستحقات القروض السكنية بقيمة إجمالية تجاوزت 7 مليارات درهم، استفاد منها ما يزيد على 6100 مواطن في إمارة أبوظبي.

ويأتي اعتماد هذه الحزمة من المنافع السكنية والإعفاءات لعام 2020 تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 49، واستكمالاً للحزم السكنية لعام 2020 والتي بلغت قيمتها حوالي 15.5 مليار درهم، وذلك انطلاقاً من حرص القيادة الحكيمة على ضمان الاستقرار الاجتماعي وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين وتعزيز دورهم في الإسهام في دفع عجلة التنمية في المجتمع.

وقد تم إصدار موافقات لما يزيد على 5000 قرض سكني لعام 2020 في إطار اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وحرصه على تعزيز برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» ومضاعفة موافقات القروض السكنية للمواطنين.

إسعاد المواطنين

وثمن مسؤولون حرص القيادة الرشيدة على إسعاد المواطنين وتلبية احتياجاتهم، مؤكدين أن المكرمة تعزز الاستقرار الأسري والاجتماعي لهم.

ورفع جبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على توجيهات وأوامر سموهما باعتماد وصرف الحزمة الإسكانية لعام 2020 والتي تشمل قروضاً سكنية وأراضي سكنية ومساكن والدفعة الثانية لعام 2020 من إعفاء أسر متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد مستحقات القروض السكنية وبقيمة إجمالية تجاوزت 7 مليارات درهم، حيث تتزامن هذه المكرمة مع فرحة دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها بمناسبة ذكرى اليوم الوطني التاسع والأربعين.

وأكد السويدي أن القيادة الرشيدة حريصة على توفير سبل العيش الكريم ورفاه المواطن وسعادته، وبناء مجتمع متماسك ضمن بيئة مستقرة تعزز من المساهمة في بناء الوطن وتقدمه، وتحقيق الاستقرار للمواطنين ورفع الأعباء عن كواهلهم في توفير المسكن الملائم.

دعم

بدوره قال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي: «مع احتفالاتنا باليوم الوطني الـ 49، نواصل مسيرتنا التنموية والاستثمار في بناء الإنسان وتوفير جميع الدعم والإمكانيات التي تساهم في خلق مجتمع قادر على الإبداع والإنتاج لرفع راية الوطن في شتى المحافل».

وهنأ الخييلي المستفيدين من الحزمة الإسكانية لعام 2020 التي تأتي ضمن سلسلة الدعم الدائم للقطاع الاجتماعي، معرباً عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة على اهتمامها المتواصل من أجل إسعاد المواطنين، وتلبية تطلعاتهم واحتياجاتهم.

وتابع الخييلي: «تبرهن هذه الخطوة حرص القيادة الرشيدة وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تقديم كل سبل الدعم والرخاء لتحقيق جودة حياة ينعم بها المواطنون».

حياة كريمة

وتوجه بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، بالشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة على اعتمادها والتوجيه بصرف حزمة المنافع الإسكانية لعام 2020 التي تشمل قروضاً سكنية وأراضي سكنية ومساكن والدفعة الثانية لعام 2020 من إعفاء أسر متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد مستحقات القروض السكنية، حيث استفاد من هذه الحزمة ما يزيد على 6100 مواطن في إمارة أبوظبي، مما يساهم في توفير سبل العيش الهانئ والحياة الكريمة لأبناء الوطن وأسرهم، مشيراً إلى أن هيئة أبوظبي للإسكان تساهم في تحقيق توجيهات القيادة الرشيدة وتطلعات القطاع الاجتماعي في توفير الحياة الكريمة للمواطنين، وذلك من خلال تطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة، وتوفير الاحتياجات السكنية للأسرة الإماراتية.

اهتمام

أكد بشير خلفان المحيربي أن هذه المكرمة جاءت تزامناً مع احتفالات دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها باليوم الوطني التاسع والأربعين، وانطلاقاً من حرص واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بشؤون المواطنين وتوفير السكن الملائم لهم وتخفيف الأعباء الاجتماعية عنهم وضمان سبل الحياة الكريمة لهم لتعزيز استقرارهم الأسري والاجتماعي.

طباعة Email