«مجلس شباب أم القيوين»يدعم القدرات الشابة

أكد خالد جمعة راشد آل علي رئيس مجلس أم القيوين للشباب، أن المجلس ساهم في تعزيز القدرات الوطنية الشابة في الإمارة، وكان منذ تأسيسه، المنصة الحاضنة لأفكار الشباب، التي استطاعوا من خلالها أن يعرضوا أفكارهم وقضاياهم، ويتشاركوها مع أصحاب القرار في المجالات كافة.

وأضاف أن مجالس الشباب بصورة عامة، جعلت فئة الشباب فئة مبادرة ومشاركة في صناعة مستقبل دولة الإمارات، وهي كانت، وما زالت، من أهم القنوات المساهمة في تمكين الشباب منذ تأسيسها.

وعن أهم خطط المجلس في أم القيوين، قال: إن مجلس أم القيوين للشباب، يعد الذراع التنفيذية لمجلس الإمارات للشباب في الإمارة، ويسهم في تطوير مهارات الشباب وتوظيف طاقاتهم، والاستفادة من مواهبهم في شتى المجالات، بما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالخير، لافتاً إلى أن المجلس وضع خطة تركز بصورة مباشرة على تطوير قدرات الشباب في الإمارة، وتتوافق مع التوجهات المستقبلية للدولة، وتعزز الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة لديهم، من خلال تنفيذ 80 في المئة من خطة المجلس، التي اعتمدت على المشاركات المجتمعية، والعمل الاجتماعي التطوعي، إضافة إلى الورش التعليمية، والملتقيات .

وثمّن آل علي، الدعم الكبير الذي يحصل عليه المجلس، من صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، رئيس المجلس التنفيذي، ودورهما الكبير في دعم فئة الشباب في الإمارة، بتوجيهات سموهما المتواصلة باحتضان فئة الشباب، من خلال المجلس التنفيذي في الإمارة .

دور فعال

وقال إن شباب المجلس في الإمارة، كان لهم دور فعال خلال العام الحالي، في التواصل مع أفراد المجتمع والمؤسسات المختلفة، ومشاركتها في تنظيم فعاليات عديدة، رغم انتشار جائحة «كوفيد 19»، وشملت البرامج المنفذة لشباب المجلس، المشاركة في مبادرة «لبيه يا وطن» التوعوية، التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات