«الوطني الاتحادي» يشارك في اجتماع لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية

شارك حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، في الاجتماع الثالث عشر للجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية، الذي عقد «عن بعد» من المنامة، أمس الأول، بمشاركة ممثلي المجالس التشريعية الخليجية.

كما شارك في الاجتماع يوسف عبد الله البطران عضو المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس، وسعادة عفراء راشد البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.

وقال حمد أحمد الرحومي إن الاجتماع ناقش العديد من البنود والقضايا المشتركة، منها عمل اللجنة البرلمانية الخليجية- الأوروبية، التي تسعى إلى تعريف البرلمان الأوروبي بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي من مختلف القضايا الإقليمية والدولية، ذات الاهتمام المشترك، وكذلك القضايا ذات الأهمية الاستراتيجية لأمن واستقرار وتنمية دول المجلس، وتبادل الخبرات البرلمانية مع البرلمان الأوروبي، بما ينعكس على تطوير الممارسات النيابية، وتوثيق التعاون البرلماني بين الجانبين، وحشد التأييد اللازم لقضايا ومواقف دول مجلس التعاون، على الأصعدة الإقليمية والدولية، والتوصل لتفاهم مشترك إزاء بعض القضايا المتباين وجهات النظر بشأنها مع البرلمان الأوروبي.

وتختص اللجنة البرلمانية الخليجية- الأوروبية، بتوطيد علاقات التعاون البرلماني، من خلال تبادل الزيارات البرلمانية، وتبادل التشريعات والمعلومات البرلمانية، للاطلاع والاستفادة المتبادلة، والتنسيق البرلماني في مختلف المؤتمرات، والندوات الإقليمية والدولية، وتنظيم منتديات برلمانية مشتركة، بشأن موضوعات ذات اهتمام مشترك، والمساهمة في حل مشاكل رعايا دول مجلس التعاون على أراضي الدول الأوروبية، وكذلك الرعايا الأوروبيين على أراضي دول مجلس التعاون، والمساهمة في تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، وفقاً لاتفاقيات التعاون، ومذكرات التفاهم المبرمة في هذا الشأن.

وأشار حمد أحمد الرحومي، إلى أن الاجتماع ناقش مقترح تشكيل لجنة للتعاون مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية والكاريبي (غرولاك)، وأكد سعادته أهمية مقترح المجلس الوطني الاتحادي لإنشاء اللجنة، التي سوف تعمل على تطوير العلاقات بين المؤسسات الخليجية، والمؤسسات الإقليمية المشتركة لدول أمريكا اللاتينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات