السفير البريطاني يطلع على تطورات تجارب لقاح «كوفيد 19»

استقبلت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في الدولة، باتريك مودي، سفير المملكة المتحدة لدى الدولة والوفد المرافق له، حيث اطلع على أحدث التطورات للتجارب السريرية للمرحلة الثالثة من لقاح «كوفيد 19».

ورافقه في الزيارة كلٌ من بيبا روسو، مستشارة علوم الحياة، وفينولا هيجارتي، مستشارة العلوم الصحية، حيث التقى السفير بالدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في «صحة»، والدكتورة نوال أحمد محمد الكعبي المدير الطبي التنفيذي في مدينة الشيخ خليفة الطبية، الباحث الرئيسي للمرحلة الثالثة للتجارب السريرية لتطعيم كوفيد 19 ورئيسة اللجنة الوطنية السريرية لمرض «كوفيد 19».

وقد جرى إطلاع الوفد البريطاني على آخر التطورات الخاصة بتجارب لقاح «كوفيد 19»، حيث شهدت دولة الإمارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لإثبات سلامة وفعالية اللقاح.

وفي إطار الزيارة، قام السفير البريطاني والوفد المرافق له بجولة في مركز أبوظبي للمعارض (أدنيك)، حيث تقيم «صحة» مركزاً لإجراء التجارب السريرية وزودته بالممارسين الصحيين المتخصصين للإشراف على هذه التجارب.

ويُعد اللقاح غير النشط من إنتاج شركة (سينوفارم سي إن بي جي) وشركة «جي 42 للرعاية الصحية» إحدى الشركات التابعة لمجموعة «جي 42»، وتُجرى هذه التجارب بالتعاون بين كلٍ من دائرة الصحة ـ أبوظبي وشركة «صحة»، وتأتي تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة والتزامها بالتغلب على هذا الوباء العالمي، ومساهمات الإمارات البارزة في المجال الصحي على مستوى العالم.

وقال الدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي للعمليات: «ونحن نواصل مساعينا نحو توفير لقاح فيروس كوفيد 19 للعاملين في الصفوف الأولى بمجال الرعاية الصحية وضمان حماية أفراد مجتمعنا، فإنه يسعدنا إطلاع سفير المملكة المتحدة لدى دولة الإمارات، على أحدث تطورات المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح، مشيراً إلى أن الحافز الرئيسي وراء نجاح هذه التجارب هو الدعم والتعاون من جانب شركائنا في منظومة الرعاية الصحية بأبوظبي، والذين يساهمون بدور حيوي في توفير اللقاح من أجل مكافحة هذا الوباء المستجدّ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات