«كهرباء دبي» تفوز بجائزة أفضل تقنية مبتكرة للطاقة

أضافت هيئة كهرباء ومياه دبي، جائزة جديدة إلى سجلها الحافل بالإنجازات العالمية، بعد فوزها بجائزة «أفضل تقنية مبتكرة للطاقة لعام 2020»، ضمن الدورة الـ 16 من «جوائز آسيا للطاقة»، التي تعد أهم الجوائز الآسيوية في مجال الطاقة، وذلك عن نظام التحكم الذكي في التوربينات الغازية في محطات إنتاج الطاقة، الأول من نوعه على مستوى العالم.

وطور النظام فريق من مهندسي الهيئة، بقيادة خبراء إماراتيين، وبالتعاون مع خبراء من «سيمنس»، ويجمع النظام بين علوم الديناميكا الحرارية، وتقنيات «التوأمة الرقمية» و«الذكاء الاصطناعي» و«تعلم الآلة»، للتحكم الذاتي في التوربينات الغازية في المحطة «إم» في جبل علي، والتي تعد أكبر محطة لإنتاج الطاقة وتحلية المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأسهم نظام التحكم الذكي، في رفع كفاءة التوربينات، وزيادة قدرتها الإنتاجية، إضافة إلى تقليل استهلاك الوقود، والحد من الانبعاثات الضارة.

وسيسهم النظام لدى تطبيقه في جميع التوربينات الغازية في المحطة «إم»، في تحقيق وفورات مالية بقيمة 17 مليون درهم سنوياً.

وأعرب معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، عن سعادته بالإنجاز الجديد، مضيفاً، تكتسب الجائزة طابعاً خاصاً، حيث إنها تأتي تقديراً للقدرات والخبرات المتميزة لأبناء الإمارات، واعترافاً عالمياً جديداً، يعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافل الدولية، وترسيخ تنافسية الدولة في كافة المجالات، وتعمل الهيئة على ترسيخ ثقافة الابتكار بين موظفيها وكافة أفراد المجتمع، وتعتمد على الابتكار، بوصفه ركيزة أساسية في عملها ونهجها المؤسسي، وتمضي بخطى واثقة نحو الاستعداد للخمسين سنة القادمة، وبناء مستقبل مستدام.

يذكر أن الهيئة حصدت ثلاث جوائز، ضمن الدورة الـ 15 من «جوائز آسيا للطاقة»، عن ثلاث فئات، حيث فازت بجائزة «أفضل مشروع للشبكات الذكية»، وجائزة «أفضل مشروع لنقل وتوزيع الطاقة»، وجائزة «أفضل أداء بيئي»، كذلك توجت عام 2018 بجائزتين من جوائز آسيا للطاقة، عن فئتي «أفضل مشروع لنقل وتوزيع الطاقة» و«أفضل مشروع لشبكات الطاقة الذكية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات