لتمكين الآباء والأمهات المنفصلين من رؤية أطفالهم

«حماية الطفل» بالشارقة تنفّذ 958 رؤية خارجية عبر المنازل

أكدت أمينة الرفاعي مدير إدارة حماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية بالشارقة في تصريح خاص لـ «البيان» أن مركز ملتقى الأسرة بإدارة حماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية بدائرة الخدمات الاجتماعية نفّذ خلال الجاري 958 رؤية خارجية عبر المنازل، لتمكين الآباء والأمهات المنفصلين من رؤية الأطفال دون المجيء إلى المركز، إذ إن رؤية الأسر المنفصلة للأطفال تتم عبر المنازل بعيداً عن مركز الملتقى الأسري، ما يسهم في تعزيز الجهود الوطنية في الحماية من خطر فيروس «كورونا»، وحماية الأطفال والموظفين.

كما نفّذ 540 رؤية إلكترونية لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، سواء داخل الدولة أم خارجها، لافتة إلى أن عدد البلاغات التي وردت لإدارة حماية الطفل بلغت 1010 بلاغات منذ بداية 2020 وحتى سبتمبر الماضي، وتم التعامل معها بكل جدية، كما تم علاج المشكلات الطلابية خلال جائحة كورونا التي بلغت 186 مشكلة، إضافة إلى توزيع 20 جهازاً إلكترونياً للطلبة.

حقوق

وأضافت إنه انطلاقاً من رؤية ورسالة دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة في رعاية الأطفال وضمان تمتعهم بكل حقوقهم وبالأخص الأطفال المحرومين من الرعاية الاجتماعية، قدمت إدارة حماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية، التابعة للدائرة مختلف أنواع الدعم والمساندة في سبيل حماية وتأمين حقوق الأطفال وتوفير البيئة المناسبة لهم.

لكي يتمكن كل طفل من التمتع بحياة كريمة وآمنة تضمن له الاستقرار والأمن والسلامة على أرض الدولة، كما تعمل الإدارة على التعامل مع البلاغات التي ترد عبر مركز الاتصال لضمان تمتع الأطفال بكل حقوقهم، وخصوصاً الأطفال المحرومين من الرعاية الاجتماعية.

زيادة

ولفتت الرفاعي إلى أنه منذ بداية عام 2020م لوحظ زيادة نسبية في بلاغات الأطفال، ولكن مع بدء جائحة «كوفيد 19» تم حدوث انخفاض نسبي في معدل البلاغات الواردة، وأبرز البلاغات الواردة إلى إدارة حماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية، أثناء الجائحة تمثلت في مشكلات مدرسية وأخرى قضايا قانونية كـ«الحضانة - النفقة والرؤية».

بالإضافة إلى مشكلات العلاقات الأسرية الناتجة عن «التفكك الأسري» و«صراع الوالدين»، مبينة أن فريق الاستجابة وحماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية يقوم بتقديم التوجيه والإرشاد والنصح لمشكلات العلاقات الأسرية للأبوين وأطفالهم، ومحاولة تقليل الضرر والأثر عليهم، وتأمين جو ملائهم لهم.

كما يتم توقيع عقد اتفاقية حماية الطفل للأطفال لعمر أقل من 13 عاماً وأكبر من 13 عاماً، والتعامل مع المعتدي بضبط مخالفة أو إساءة أو إهمال أو اعتداء على الطفل.

تعزيز

وقالت إنه منذ بداية جائحة كورونا نفذ المركز 958 رؤية خارجية عبر المنازل، لتمكين الآباء والأمهات المنفصلين من رؤية الأطفال دون المجيء إلى المركز، إذ إن رؤية الأسر المنفصلة للأطفال تتم عبر المنازل بعيداً عن مركز الملتقى الأسري، ما يسهم في تعزيز الجهود الوطنية في الحماية من خطر فيروس «كورونا» وحماية الأطفال والموظفين.

حيث يقوم المركز خلال هذه الفترة بدوره التنسيقي والإشرافي على اللقاءات الخارجية المنزلية حتى لا يتم الإخلال بالاتفاق بين طرفي المصلحة، ولا سيما أن المركز يعد الضامن للحفاظ على الاتفاقية الموقعة بين المنفصلين، كما تم تنفيذ 540 رؤية إلكترونية لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، سواء داخل الدولة أم خارجها، حيث تتيح الرؤية الإلكترونية للطفل رؤية أحد والديه من خلال الأنظمة التقنية للتواصل المرئي عبر منصة إلكترونية من داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية.

استجابة

وبيّنت الرفاعي أن فريق الاستجابة بحماية الطفل وفاقدي الرعاية الاجتماعية يعمل بكفاءة عالية لرفع الخطر عن الطفل والتأكد من سلامته خلال أقل مدة زمنية ممكنة، والتعامل بمهنية عالية مع البلاغات الواردة وتصنيفها وإحالة البلاغات ذات الاختصاص إلى الجهات المعنية، وتقديم المشورة والنصح والتوجيه للأبوين.

بلاغات

أكدت أمينة الرفاعي أن البلاغات التي وردت لإدارة حماية الطفل بلغت 1010 منذ بداية 2020 حتى سبتمبر الماضي، وتم التعامل معها بكل جدية، كما تم علاج عدد من المشكلات الطلابية خلال جائحة «كورونا» والتي بلغت 186 مشكلة، إضافة إلى توزيع 20 جهازاً إلكترونياً للطلبة، كما أن خط نجدة الطفل يقوم بتوجيه الطفل من خلال التوعية لحماية نفسه من الأذى والخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات