«وطن التسامح» جلسة حوارية في الذيد

أبرزت الجلسة الحوارية التي جرى تنظيمها بالتعاون بين لجنة التنمية الثقافية والمجتمعية في نادي الذيد ومجلس ضاحية البستان التابع لدائرة شؤون الضواحي والقرى، جهود الإمارات في نشر السلام والتعايش في أرجائها وترسيخها في ثقافة شعبها، وتوسيع تلك العلاقة لتشمل كافة دول العالم.

وتناولت في محاورها مختلف الجهود التي سعت قيادة الدولة لانتهاجها لتكون محور الحياة على أرض الدولة من خلال النجاح الكبير في أن تكون أولى الدول الحاضنة لقيم التسامح والسلم والأمان وصون الحريات واحترام الآخر، حيث يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية مختلفة تنعم بالحياة الكريمة.

وحملت الجلسة عنوان «وطن التسامح»، وأقيمت في مقر مجلس ضاحية البستان في مدينة الذيد مساء أول من أمس، بحضور لفيف كبير من المدعوين مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المختلفة.

تحدث في وقائع الجلسة الدكتور سالم زايد الطنيجي رئيس مجلس ضاحية البستان، ومصبح بالعجيد الكتبي مستشار رئيس مجلس التسامح العالمي والسلام، وتناولا عدداً من المحاور التي عززت من قيمة الإمارات وطناً للسلام والتسامح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات