أشجار القرم مصدر الإلهام الفني لعرض «غرس الاتحاد»

كشفت اللجنة المنظمة للاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ 49 للدولة «غرس الاتحاد»، أن أشجار القرم «المانجروف» الجذابة، التي تغطي مساحات شاسعة من شواطئ الإمارات، ستشكل مصدراً أساسياً للإلهام الفني والبصري، خلال الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني الـ 49.

وتعد الغابات المذهلة، التي تنمو في الماء، عنصراً أساسياً ضمن التصميم الجمالي للعرض، الذي سيقام في أبوظبي يوم 2 ديسمبر، ويبث على الهواء مباشرة، ليشاهده الملايين حول العالم.

كما تم التخطيط لهذا الحدث المرتقب، بحيث يمكن للجميع الاستمتاع بمشاهدته من منازلهم، بأمان، تماشياً مع إجراءات السلامة المتبعة خلال فترة جائحة كوفيد 19.

تراث

وقال خلفان المزروعي عضو اللجنة المنظمة للاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ 49: «تمثل أشجار القرم، جزءاً بالغ الأهمية من تراثنا»، مشيراً إلى أن العرض يقام تحت عنوان «غرس الاتحاد»، وتمثل أشجار القرم تطور دولة الإمارات، من تشكيل الدولة عام 1971، إلى حالة الازدهار المتكاملة التي نشهدها الآن، بعد 49 سنة.

وأضاف «لا نريد الكشف عن الكثير من التفاصيل، ولكننا متشوقون لبث إنتاج مبهر، يعكس أهمية البيئة الطبيعية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتاريخها وقيمها وآمالها».

ويقام الاحتفال بمناسبة اليوم الوطني لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم 2 ديسمبر 1971. وباعتباره الحدث السنوي الرسمي للدولة، فإن اليوم الوطني، يجمع العديد من الجنسيات، في احتفال يجسد روح التضامن والتسامح.

قيم

ويتضمن الأداء المرئي في هذا العرض، تكريماً للآباء المؤسسين، وسيكون الحدث بمثابة التمهيد للاحتفالات باليوم الوطني الخمسين للدولة.

وتماشياً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية، فإن اللجنة تتبع أعلى معايير الصحة والسلامة، لضمان سلامة جميع المشاركين، ويتضمن تنفيذ فحوصات كوفيد 19 لجميع المشاركين.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات