حسين المحمودي:«مجمع الشارقة للبحوث» يحتضن أكبر ورشة عمل بأحدث التقنيات

أكد حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار بالشارقة أن المجمع عبارة عن منصة لتلاقي القطاع الأكاديمي مع القطاع الحكومي والخاص، وهو جزء لا يتجزأ من المدينة الجامعية التي تحتضن 22 جامعة ويدرس بها 45 ألف طالب وطالبة، منهم 2000 حاصلون على شهادة الدكتوراه، ويحوي أكبر ورشة عمل تحتضن داخلها أحدث التقنيات، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد والليزر والمناجر، الأمر الذي من شأنه أن يدعم الصناعات الحديثة والصناعات الذكية.

ولفت لـ«البيان» إلى أن المجمع يحتضن إحدى الشركات التي تعمل في مشروع التنقل من خلال المواصلات والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم، لأنه يحوي أنواعاً مختلفة من القطارات، ومنها قطارات خاصة بالركاب وأخرى خاصة بالشحن، وسوف يتم تسويق تلك القطارات في مختلف دول العالم، حيث تستثمر الشركة 300 مليون درهم في المشروع.

وقال إن هناك عدداً من الشركات تعمل في المجمع، وأبرزها شركات تعمل في الذكاء الاصطناعي والطباعة والطاقة الشمسية والزراعة الحديثة والمواصلات، كما أننا في المجمع نطمح إلى أن يكون أبناؤنا الطلبة جزءاً من ذلك المشروع، بل في كافة المشاريع سواء كانوا طلبة متدربين أو موظفين، حتى يكتسبوا العديد من المهارات والخبرات في تصنيع مثل تلك القطارات وخلافها من الصناعات التي يحويها المجمع، كما يحتضن المجمع مراكز ريادة الأعمال، لافتاً إلى أن معظم أنشطة المجمع هي أنشطة بحثية، مثل المنزل الذي تمت طباعته وكان عبارة عن مشروع بالتعاون مع الجامعة الأمريكية، كما أن المجمع يعمل على تطوير نوع من الأسمنت خاص بهذا النوع من الطباعة.

وأضاف المحمودي إن تلك الشركات العاملة بالمجمع سوف يكون لها بصمة في الاقتصاد الوطني، كما يعمل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار على وضع منظومة عمل متكاملة للصناعات الذكية في الإمارة بالتعاون مع جهات عالمية في سبيل تطوير تلك الصناعات والعمل على تطوير مصانع ذكية تعتمد على التقنيات الحديثة لتحاكي الثورة الصناعية الرابعة التي تصف حالة الصناعة في عصرنا الحالي من خلال دمج التقنيات الرقمية بالصناعة في عدد من المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات