«مستشفى لطيفة» يتجاوز النسب العالمية في تميّز خدمات الأطفال الخدج

تجاوز مستشفى لطيفة للأطفال، التابع لهيئة الصحة بدبي، النسب العالمية في تميز خدمات الأطفال الخدج وحديثي الولادة، حيث تفوق على المراكز العالمية في هذا المجال بسبب قدرته على تجاوز مخاطر الولادات المبكرة ومضاعفاتها السلبية على الأطفال الخدج.

وتشارك هيئة الصحة بدبي في الاحتفال باليوم العالمي للأطفال الخدج الذي يصادف الـ17 من نوفمبر من كل عام للتوعية بخطورة الولادات المبكرة ومضاعفاتها على صحة الطفل في مراحل لاحقة من العمر.

وأكد الدكتور محمود الحليق استشاري ورئيس وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج وحديثي الولادة بمستشفى لطيفة للنساء والأطفال أهمية هذه المناسبة التي تتكاتف فيها المؤسسات الصحية على مستوى العالم وتضاعف جهودها لرفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي لدى النساء الحوامل بمخاطر الولادات المبكرة والتوعية بأهمية متابعة الحمل والمحافظة على الوزن المثالي للمرأة الحامل لتجنب الولادة المبكرة وهي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع الــ37 من الحمل.

عوامل

وأشار إلى عوامل الخطورة للولادة المبكرة ومنها تعرض الأم لولادة مبكرة سابقة والحمل بتوأم أو ثلاثة أو أكثر ووجود فترة أقل من ستة أشهر بين حمل وآخر ووجود مشكلات صحية في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة والتدخين وبعض الحالات المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري ونقص الوزن أو زيادته قبل الحمل والتعرض للإجهاض التلقائي أو الإجهاض المتعمد عدة مرات.

ولفت إلى المضاعفات المحتملة للولادات المبكرة والتي قد يعاني منها الطفل في الأسابيع الأولى ومنها صعوبات التنفس واضطرابات الرئة والمشاكل الصحية في القلب والدماغ والمعدة والجهاز الهضمي وفي عملية الأيض مشيراً إلى المضاعفات التي قد يتعرض لها الطفل على المدى الطويل ومنها الشلل الدماغي وضعف القدرة على التعلم ومشاكل في الرؤية والسمع والأسنان ومشاكل سلوكية أو نفسية ومشاكل صحية مزمنة.

وأشار الدكتور الحليق إلى النتائج التي أظهرتها شبكة «فيرمونت أكسفورد» التي تضم أكثر من 900 وحدة عناية مركزة على مستوى العالم حول قدرة مستشفى لطيفة وتفوقه في تقديم خدمات متميزة للأطفال الخدج وحديثي الولادة وقدرتهم على ممارسة الرضاعة الطبيعية بنسبة وصلت إلى 85 بالمائة متفوقة على النسب العالمية التي تتراوح من 60 بالمائة إلى 65 بالمائة.

رعاية

وأضاف إن النتائج أظهرت الرعاية الطبية المتميزة التي يقدمها القسم للأطفال الخدج ومساعدتهم على تجاوز مخاطر الولادات المبكرة حيث تمكن خلال العام الجاري من الاستمرار في تحقيق نجاحات كبيرة في هذا المجال وخصوصاً الحالات المعقدة طبياً والتي أوزانها تقل عن 500 جرام وتمثلت في إنقاذ سبعة أطفال من بين كل ثمانية أطفال من المضاعفات المحتملة مثل النزيف الدماغي ومرض ذات الرئة والأمراض الإنتائية والتهاب الأمعاء النخري وأمراض السمع والبصر وقصور في وظائف الأعضاء وغيرها.

100 %

أوضح الدكتور محمود الحليق ارتفاع نسبة إشغال الأسرّة في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج وحديثي الولادة بمستشفى لطيفة والتي تخطت 100% بعد عودة مستشفيات هيئة الصحة بدبي لممارسة عملها بشكل طبيعي وفق حزمة من الإجراءات والتدابير الوقائية الهادفة التي تحقق أقصى درجات الحماية للمرضى والمراجعين بشكل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات