القمة العالمية لطاقة المستقبل تستحدث «معرض ومنتدى المناخ»

أعلنت القمة العالمية لطاقة المستقبل عن استحداث فعالية جديدة تحمل اسم معرض ومنتدى المناخ والبيئة، تستضيفها القمة بالشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة وتختص بالنظر في مسائل التأقلم مع الاعتبارات المناخية والأنظمة الضرورية لذلك.

ويُعقد معرض ومنتدى المناخ والبيئة بين يومي 5 و7 إبريل 2021 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، ويجمع عدداً كبيراً من الخبراء والباحثين والمبتكرين والمسؤولين والشركات وكافة الأطراف الفاعلة في مجال تطوير أطر العمل الضرورية لمجابهة التغير المناخي والحد من آثاره في مختلف أنحاء العالم، وسيوفر المنتدى مساحة لعرض ومشاركة أحدث التقنيات والأفكار والممارسات المعتمدة لتهيئة المنظومات الدولية والمحلية المختلفة للتعامل مع التغير المناخي.

جهود

ويعكس منتدى ومعرض المناخ والبيئة الجهود المتواصلة للإمارات العربية المتحدة نحو التنمية المستدامة استرشاداً بأهداف التنمية المستدامة التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة، كما يستهدف ترسيخ المكانة الريادية العالمية للإمارات كمحرّك فاعل ومنطلق للتغيير والتطوير في مجالي المناخ والبيئة، ومعالجة التحديات المحلية الناتجة عن الآثار العالمية للتغير المناخي.

وقال المهندس فهد الحمادي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنمية الخضراء والتغير المناخي بوزارة التغير المناخي والبيئة: تعدّ إضافة معرض ومنتدى المناخ والبيئة إلى فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل شهادة على الدور القيادي لدولة الإمارات في النقاش العالمي المتمحور حول التغير المناخي والمرونة المناخية والتنمية المستدامة.

وأضاف: لا يزال التغير المناخي تهديداً وجودياً ملحاً تواجهه كل دول العالم على حد سواء، وإننا إذ نستضيف هذا الحدث العالمي الذي يجتمع فيه قادة الدول ورؤساء الحكومات والخبراء، فإننا نسعى إلى طرح ومعالجة مسألة التغير المناخي بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وتزامناً مع الإعلان عن إطلاق الفعالية الجديدة، قال غرانت توختن، مدير فعاليات المجموعة بالقمة العالمية لطاقة المستقبل: بلغت القمة العالمية لطاقة المستقبل مكانة عالمية رائدة كحدث محوري وسوق رئيس لطاقة المستقبل والتقنيات النظيفة والاستدامة، ولهذا رأينا أنه من الضروري والمناسب أن تحتضن هذه القمة منتدىً ومعرضاً يختص بمسائل التغير المناخي، كجزء أصيل من فعالياتها.

تحفيز

وستشمل أجندة معرض ومنتدى المناخ والبيئة إقامة منتدى افتراضي يوم 20 يناير 2021 لمناقشة المواضيع المتعلقة بتحفيز الاقتصاد العالمي وتأقلمه مع انخفاض الكربون كوضع طبيعي يُبنى عليه، بحضور عدد من الخبراء والمسؤولين.

150

أوضحت تقارير دولية أن الكوارث المترتبة على التغير المناخي كلفت الاقتصاد العالمي خسائر تجاوزت 150 مليار دولار أمريكي في عام 2019 وحده، وأشار تقرير صادر عن المفوضية العالمية للتأقلم المناخي «GCA» إلى أن استثمار 1.8 تريليون دولار في التأقلم مع التغير المناخي حول العالم بين عامي 2020 و2030 قد يؤدي إلى عوائد صافية تبلغ 7.1 تريليونات دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات