«أبوظبي للإسكان» تشدد على ضرورة الاطلاع على العقود والاتفاقيات مع المقاولين

قدمت هيئة أبوظبي للإسكان نصائح توعية للمواطنين المستفيدين من مشاريعها في منطقة الظفرة، وأبرزها معرفة الحقوق وقراءة العقود كاملة مع المقاولين، والتي تشمل أعمال الصيانة، وتعزيز الاستفادة من التقييم الفني لاستشاري المشروع، وأيضاً الطلب من الأخير بسرعة توجيه المقاول بتقديم العينات لأي مواد أو تشطيبات، بما في ذلك الأجهزة الصحية والكهربائية، مع الاحتفاظ بالمخططات عند الحاجة إليها.

وحثت المحاضرة التي بثتها «الهيئة» عبر حسابها بإنستغرام، أمس، والتي حملت عنوان «رحلة البناء» وهي موجهة إلى أهالي الظفرة المستفيدين من مشروعات الهيئة، وقدمها المهندسان فيصل الزعابي ومريم المهيري على ضرورة قراءة العقود والاتفاقيات كاملة مع المقاولين، والمتابعة مع الاستشاريين، مع ضرورة حضور دورات التوعية الشهرية للهيئة.

مسؤولية

وتتولى هيئة أبوظبي للإسكان مسؤولية استلام طلبات المواطنين ودراستها واتخاذ القرارات بشأن برامج منح المنافع السكنية وبرامج القروض السكنية، كما تقدم امتيازات خاصة بأصحاب الهمم.

وقدمت الهيئة قروضاً للمواطنين من دون فوائد تتمثل في بناء المساكن على الأرض السكنية، وتقدر هذه القروض بما لا يقل عن 500.000 درهم ولا تزيد على 2.000.000.

وأخيراً اتفق مصرف الإمارات المركزي مع هيئة أبوظبي للإسكان على أن المبلغ الذي يعفى منه المواطن من قيمة قرض الإسكان الممنوح من الهيئة يمكن اعتباره من قبل موفري قروض الرهن العقاري بمثابة دفعة الــ 15% المقدمة المطلوبة من قيمة العقار أو جزء من الدفعة المقدمة إذا كان مبلغ الإعفاء لا يغطي نسبة الــ 15% المطلوبة، وذلك عند منح قروض لشراء المنازل للمواطنين، على أن يكون العقار المراد تمويل شرائه هو المنزل الأول للمواطن ويستخدم لسكنه، كما ينبغي أن يسدد المواطن قيمة الفرق في الدفعة المقدمة لتغطية نسبة الــ 15% المطلوبة حسب النظام إذا تطلب الأمر ذلك، وذلك من مصادره الخاصة وليس من مصادر اقتراض أخرى.

جودة

أكدت هيئة أبوظبي للإسكان أهمية أعمال جودة الصيانة وتنفيذ مراحلها كاملة، والذي من شأنه أن يطيل عمر الوحدة السكنية نفسها، وتجنب المستفيد الأضرار الناتجة عن سوء أعمال الصيانة، منها تسرب المياه والناتجة عن سوء جودة الأنابيب والعزل، أو إهمال الصيانة الدورية، والذي من شأنه أن يتسبب في خطر كبير على أفراد الأسرة في حال ملامسة أسلاك الكهرباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات