الدولة تواصل الصدارة في مـؤشر الاقتصاد الإسلامي

حمدان بن محمد: جدارة قوية للإمارات كشريك في تطوير الاقتصاد العالمي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي المشرف العام على استراتيجية «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي»، أن الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تمكنت من تكوين رصيد كبير من الخبرات المتميزة، وإرساء بنية مالية تكنولوجية قوية، الأمر الذي يرشحها لريادة تطوير الاقتصاد الإسلامي العالمي بكفاءة.

جاء ذلك بمناسبة تصدر الإمارات ضمن المراكز الثلاثة الأول في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي. وقال سموه عبر «تويتر»: «نعمل عبر استراتيجية دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي على تعزيز المناخ الجاذب للاستثمار ورؤوس الأموال ضمن هذا القطاع للاستفادة من التوقعات الكبيرة لمستقبله عالمياً في مرحلة ما بعد كوفيد 19.. يُنتظر وصول الإنفاق على المنتجات والخدمات الحلال عالمياً إلى 2.4 تريليون دولار بحلول 2024».

وأضاف سموه: «الطموحات كبيرة والعمل مستمر والتحدي العالمي الراهن إلى زوال.. نواصل رصد الفرص وتطويع الخطط للوصول إلى أهدافنا الاستراتيجية رغم كافة الصعوبات.. روابطنا الاقتصادية القوية ووضوح الرؤية للمستقبل وامتلاك مقومات التميز ضمانات ترسّخ جدارة دولتنا كشريك في ريادة مسيرة تطوير الاقتصاد العالمي».

 

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات