«الاتحادية للرقابة النووية الإماراتية» ونظيرتها السعودية تناقشان التعاون

في إطار الاتفاق الإطاري للتعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية المبرم بين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة المملكة العربية السعودية العام 2019، عقدت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الإماراتية اجتماعاً مع هيئة الرقابة النووية والإشعاعية السعودية لمناقشة وتعزيز أوجه التعاون المختلفة في المسائل الرقابية الخاصة بالأمان النووي والأمن النووي وحظر الانتشار النووي والإطار القانوني والرقابي، إضافة إلى الجاهزية للتعامل مع حالات الطوارئ النووية والإشعاعية.

ترأس الاجتماع كريستر فيكتورسن، مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية بالإمارات والدكتور خالد العيسى، الرئيس التنفيذي للهيئة الرقابة النووية والإشعاعية بالسعودية وبحضور الوفود المرافقة.

اتفاق

وتم الاتفاق بتكوين مجموعات عمل متخصصة لتبادل المعلومات والمعرفة فيما يتعلق بالإطار الرقابي والوقاية من الإشعاع والأمان النووي والأمن النووي، وأيضاً حظر الانتشار النووي والجاهزية للطوارئ. كما تم الاتفاق على مناقشة أنظمة التراخيص الذكية والتواصل مع الجماهير.

وعبرت الهيئة السعودية على اهتمامها بالمشاركة في التدريب الدولي (كونفكس 3)، والذي سوف تستضيفه دولة الإمارات في عام 2021. يعد تدريب (كونفكس 3) أكبر تدريب دولي تنظمه الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتشارك فيه كافة الدول الأعضاء والمنظمات الدولية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات