خليفة يصدر قانوناً بإنشاء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية

أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، قانوناً بإنشاء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية.

كما أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قراراً بتشكيل مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، برئاسة معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي.

ويضم مجلس الأمناء كلاً من: سارة عوض عيسى مسلم نائباً للرئيس، ومريم عيد خميس المهيري، والدكتور يوسف عبدالله ماجد العبيدلي، ومحمد نجم محمد القبيسي، والدكتور عمر حبتور ذيب الدرعي، والدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري، والدكتور سعيد أمزازي.

وتهدف الجامعة إلى دعم مسيرة التنمية والتطوير والبحث العلمي عن طريق طرح برامج أكاديمية في الدراسات والعلوم الاجتماعية والإنسانية والفلسفية، لنيل درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وذلك وفق التشريعات السارية في دولة الإمارات.

اتفاقيات

ويحق للجامعة في سبيل تحقيق هدفها توثيق الروابط الثقافية والعلمية من خلال إبرام اتفاقيات التعاون والتبادل العلمي مع المؤسسات الأكاديمية والعلمية المتميزة داخل الدولة وخارجها، وإيجاد الصلة بين الفكر الأكاديمي ومؤسسات المجتمع، وخلق النفع المتبادل في هذا المجال، وتشجيع ودعم ورعاية أنشطة الأبحاث العلمية في مجال البرامج الأكاديمية التي تطرحها، وإعداد وتدريب الكوادر المؤهلة علمياً وعملياً في كافة جوانب العلوم والمعرفة من خلال تنظيم وتنفيذ برامج تعليمية وتدريبية متطورة بأعلى درجات التقنية والحرفية، وتقديم البحوث الأكاديمية والتطبيقية في المجالات ذات الأهمية العلمية والاستراتيجية، وتشجيع ثقافة وتطبيقات ومشاريع الابتكار وريادة الأعمال، وتقديم الاستشارات والمعلومات والخدمات في كافة المجالات الأكاديمية والعلمية والإدارية وتنظيم الندوات والمؤتمرات والدورات التدريبية بما يسهم في خدمة كافة قطاعات المجتمع.

وسيكون للجامعة مجلس أمناء يختص باعتماد السياسة العامة والخطط الاستراتيجية للجامعة بما يتفق مع الأهداف التي أنشئت من أجلها، ومتابعة تنفيذها، والموافقة على مشروع الموازنة السنوية للجامعة، ورفعه للاعتماد وفق التشريعات السارية، بالإضافة إلى إقرار التخصصات والمناهج والبرامج الدراسية والتدريبية بالتنسيق مع الجهات المختصة وتأسيس صناديق الوقف لمصلحة أهداف الجامعة وغايتها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

ويكون للجامعة مدير يتولى تسيير العمل اليومي للجامعة، ويباشر إدارة شؤون الجامعة العلمية والمالية والإدارية وفق أحكام هذا القانون والأنظمة والقرارات الصادرة عن مجلس الأمناء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات