الإمارات وجهة عالمية لاستقطاب المواهب والكفاءات

تحرص حكومة الإمارات على خلق بيئة مشجعة على الاستثمار والإبداع وترسيخ منظومة تنموية تتميز بالاستقرار، وإشراك أصحاب المواهب الاستثنائية ليكونوا شركاء دائمين في مسيرة التنمية في الدولة، وجاء إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» للمستثمرين، ورواد الأعمال، وأصحاب المواهب التخصصية، والباحثين في مجالات العلوم والمعرفة، ترجمة لهذه الغاية بغية تسهيل مزاولة الأعمال، وخلق بيئة استثمارية جاذبة ومشجعة على نمو ونجاح الأعمال للمستثمرين ورجال الأعمال والموهوبين.ويتم منح الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» للمتميزين وللمواهب الاستثنائية والأشخاص المساهمين بإيجابية في قصة نجاح الإمارات، الأمر الذي يعزز من خلق بيئة جاذبة ومشجعة على نمو ونجاح الأعمال ويؤكد مكانة الدولة وجهة عالمية لاستقطاب المواهب والكفاءات.ويعزز استقطاب أصحاب المهارات والكفاءات والمواهب الاستثنائية تنافسية بيئة الأعمال في الدولة وقدرتها على التكيف مع المتغيرات العالمية ومتابعة النمو والازدهار مما يدفع عجلة النمو والتطور بطريقة مستدامة، وهذا بدوره ينعكس إيجابياً على تعزيز سمعة بيئة الأعمال وقدرتها على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وجعل الإمارات واجهة عالمية في شتى المجالات.

وقامت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بتوسيع الخدمات والتسهيلات التي تقدمها للمقيمين في الإمارات والذين يساهمون في بناء مجتمع متكاتف وقوي، وذلك في إطار سعي حكومة الإمارات لجعل الدولة مركزاً عالمياً للمواهب والمستثمرين ورجال الأعمال الناجحين والمقيمين.

وفي نوفمبر 2019، منحت الهيئة الإقامة الذهبية الدائمة لدفعة تضم عدداً من العلماء والمتخصصين في الأبحاث والعلوم، وذلك في إطار تطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بمنح حزمة من التأشيرات طويلة الأمد، وتأكيداً على مكانة الدولة كحاضنة للمواهب والمبدعين وأصحاب العقول.

وفي مايو الماضي وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمنح الإقامة الذهبية في الدولة، ومدتها عشر سنوات، لـــ 212 من أطباء وطبيبات هيئة الصحة في دبي، في بادرة تقدير من سموه للجهود الكبيرة التي قاموا بها خلال الفترة الماضية لاسيما منذ بداية فيروس «كوفيد -19».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات