قيادات شرطية: ترسيخ لقيم العطاء والإنجاز والتفاني في العمل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت قيادات شرطية، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتخصيص حفل أوائل الإمارات هذا العام لتكريم الشخصيات والتجارب والمؤسسات الاستثنائية التي جعلت من الإمارات نموذجاً في التعامل مع جائحة (كوفيد 19)، تؤكد حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على ترسيخ قيم العطاء والإنجاز والتفاني في العمل.

وثمّنت القيادة العامة لشرطة دبي المبادرة، وقال معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي: إن الإمارات نجحت بامتياز، وأثبتت نجاحها في التعامل مع الأزمة التي يواجهها العالم جرّاء جائحة «كورونا»، عبر تعاملها بمرونة، نتيجة الاستعداد المسبق لرصد مثل هذه الأخطار، التي تهدد صحة وسلامة أفراد المجتمع، ووضع خطط لاحتواء الفيروس والحد من انتشاره.

والقيام بتوزيع المهام والمسؤوليات بحرفية عالية، وتدريب الفرق المعنية لمواجهة الخطر وقت حدوثه، حتى تمكنا أن نكون من أوائل الدول، التي تواجه الجائحة بحرفية وفعالية عبر مبادرات ابتكارية.

تتويج

من جهته، أكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي المدير العام للدفاع المدني في دبي، أن تكريم القيادة لـ(خط دفاعنا الأول) تتويج لدورهم وأدائهم خلال مواجهة جائحة (كوفيد 19)، وأنه بفضل رؤية وإرادة قيادتنا الرشيدة تمت إدارة الأزمة بقرارات إنسانية تعالج مستجدات الحاضر بحكمة، وتحتوي تداعيات الوباء العابر للحدود بإجراءات شجاعة غير تقليدية، وتستشرف متطلبات المستقبل بثقة العازم على استدامة الأداء.

وقال المطروشي: «تأتي مبادرة سموه، تتويجاً للرعاية الكريمة التي حظيت بها فرق (خط دفاعنا الأول) خلال مواجهة الجائحة». وأضاف: «تلك الرؤية الاستراتيجية عززت قدراتنا المتجددة، وفجرت طاقاتنا الإبداعية الكامنة، وحققت إنجازات علمية عالمية رائدة، ومَكَّنَتنا من احتواء الجائحة والتعافي، واستئناف الحياة وبقوة، رغم أن (الجائحة) أنهكت العالم، وذلك من خلال تطبيق استراتيجية وطنية تكاملية مرنة».

حافز

وأشار العميد جمال بن عاضد المهيري مساعد المدير العام للدفاع المدني بدبي لشؤون الموارد والخدمات المساندة إلى أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لتكريم (الشخصيات والتجارب والمؤسسات الاستثنائية التي جعلت من دولة الإمارات نموذجاً في التعامل مع جائحة كوفيد 19) حافز إضافي لجميع الفرق والمؤسسات لمزيد من العطاء في خدمة الوطن.

وأضاف: «أثبتت دولتنا قدرتها على احتواء (الجائحة) بفضل رؤية ودعم قيادتنا لجهود (خط دفاعنا الأول)، ورعايتها للفرق الحكومية التخصصية المساندة، والتطوعية المجتمعية في مختلف القطاعات من مواطنين ومقيمين، فواصلت جميع الفرق في كافة القطاعات عطاءها السخي ومبادراتها الإنسانية المبتكرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات